60 ألفاً يؤدون صلاة الجمعة الثانية من رمضان في المسجد الأقصى بالقدس

قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن حوالي 60 ألف شخص أدوا صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى في القدس بعد ليلة طويلة من المواجهات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية وعدد من اليهود المتزمتين.

وأبقت إسرائيل على إجراءاتها المتعلقة بدخول الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية للقدس كما كان عليه الوضع في الجمعة الأولى من رمضان، وسمحت لعشرة آلاف فلسطيني ممن حصلوا على اللقاح المضاد لكورونا ولديهم تصاريح لدخول المدينة.

وقال الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية خلال خطبة الجمعة في المسجد الأقصى "أيها المحتشدون في رحاب المسجد الأقصى ولو سمح لكم في كل الأرض الفلسطينية أن تصلوا إلى المسجد لضاقت بكم ساحاته. لا بل لضاقت بكم شوارع القدس التي تعمرونها بالتهليل والتكبير والتوحيد معلنين لكل العالم أن القدس لكم والأقصى لكم وأنكم أنتم الشرعيون في هذه الديار وأنتم المواطنون الأصليون في هذه الأرض المقدسة وأنه لا يضركم كيد من خذلكم أو كيد من عاداكم".

وأضاف "منذ صباح اليوم العظيم شددتم رحالكم ويممتم القدس ومسجدها الأقصى لتفوزوا بحول الله وقوته بالثواب العظيم والأجر الجزيل الذي وعده الله عباده الصائمين رغم كل الحواجز والعوائق ورغم كل ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من إجراءات تعسفية ترفضها كل الشرائع السماوية لا بل وترفضها كل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية".

واستعرض الشيخ حسين ما تشهده المدينة من مواجهات يومية منذ بداية شهر رمضان والتي كانت أعنفها الليلة الماضية.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن "الحصيلة النهائية لإصابات مواجهات مدينة القدس (الليلة الماضية) 105 إصابات نقل منها للمستشفى 22 إصابة. وصفت كل الإصابات التي نقلت للمستشفى بالمتوسطة وتم علاج باقي الإصابات ميدانياً".

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها اعتقلت أكثر من 50 شخصا الليلة الماضية دون تمييز بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

طباعة