العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    صحيفة: ماشية إثيوبيا تستهلك حصة شعبي مصر والسودان

    قالت صحيفة "المصري اليوم" المصرية، تعليقاً على أزمة سد النهضة الإثيوبي، إنه رغم حصتها البالغة 86% من روافد النيل، تروج إثيوبيا أن مصر تستأثر بمياه النهر، وتجدد مزاعمها يوما تلو الآخر بأنها لا تستفيد من تلك المياه، في مسعى لإعادة تقسيم الحصص.

    وقالت الصحيفة أن إثيوبيا تعتمد على مياه الأمطار التي تصل لأكثر من 935 مليار متر مكعب سنويًا من المياه. وحول ادعاء استهلاك مصر لمياه النيل واحتكارها، أوضحت أن إثيوبيا تمتلك أكثر من 100 مليون رأس من الماشية تستهلك 84 مليار متر مكعب سنويًا من المياه وهو ما يساوي حصة مصر والسودان مجتمعين.

    وأضافت الصحيفة أن حوض نهر النيل يحوي 3.4 تريليون متر مكعب من المياه، وتبلغ حصة إثيوبيا 150 مليار متر مكعب، مقابل 55.5 مليار متر مكعب هي حصة مصر، و18.5 مليار متر مكعب للسودان.

    وأكدت "المصري اليوم" أن الشعب الإثيوبي لا يعتمد كثيرا على مياه النيل، فمن بين 99.4 مليون نسمة، وهو تعداد سكان إثيوبيا، يعيش 37.6 مليون نسمة على حوض النيل، مقابل 85.8 مليون نسمة من سكان مصر يعيشون على حوض النيل وفق أرقام عام 2015.

    وتابعت أن أديس أبابا تملك عدداً من البحيرات التي تقوم بسحب المياه منها دون حساب وأبرزها بحيرة تانا بسعة 55 مليار متر مكعب من المياه، تستخدمها أديس أبابا لغرض الزراعة دون حساب، بجانب سد تكيزي الذي يخزن 10مليارات متر مكعب، وتانا بالس بسعة 3 مليارات متر مكعب.

    ولدى إثيوبيا عددا من السدود الصغيرة وسد يفنشا وشارشارا بسعة 5 مليارات متر مكعب، بجانب بحيرة سد النهضة التي من المخطط أن تحجز 74 مليار متر مكعب عند اكتمال جميع مراحل الملء.

    تتمتع إثيوبيا أيضًا بإمكانيات المياه الجوفية بإجمالي 40 مليار متر مكعب سنوياً، وتتميز المياه الجوفية الإثيوبية بوقوعها على أعماق من 20-50 متر فقط من سطح الأرض، وهي عبارة عن مياه متجددة، في حين تعتبر المياه الجوفية في صحاري مصر مياها غير متجددة وتقع على أعماق كبيرة تصل لمئات الأمتار.

    تابع أيضا:

    سيطرة "شبه كاملة" لجماعة مسلحة على إقليم "سد النهضة"

     

    طباعة