تجاوب عالمي في قمة المناخ لخفض الانبعاثات العالمية

أبدت القوى الرئيسة المشاركة، التي تمثل مجتمعة 80% من الانبعاثات العالمية لغاز ثاني أكسيد الكربون، تجاوباً في هذه القمة، التي تُعتبر خطوة أولى قبل القمة المؤتمر الكبير الذي تنظّمه الأمم المتحدة «كوب-26»، المقرر عقدها في نهاية العام في غلاسكو في اسكتلندا. من جهته، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو على خلاف مع واشنطن، على غرار الصين، أن بلاده التي تعد من الدول الرئيسة المسببة للانبعاثات، «تطبّق بمسؤولية موجباتها الدولية». أما الاتحاد الأوروبي، فقد توصل في اللحظة الأخيرة إلى اتفاق على خفض «لا يقل عن 55%» لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2030، مقارنة بما كانت عليه في 1990. وتعهد رئيس وزراء كندا جاستن ترودو بخفض بنسبة 40 إلى 45% بحلول 2030. وأعلن نظيره الياباني يوشيهيدي سوغا، أن اليابان ستخفّض انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بنسبة 46% بحلول 2030.

طباعة