الشرطة الأميركية تقتل فتاة في ولاية أوهايو

قتلت الشرطة الأميركية بالرصاص فتاة سوداء في كولومبوس بولاية أوهايو (شمال الولايات المتحدة) عندما بدا أنها تهاجم شخصا آخر بسكين، قبيل إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين بتهمة قتل جورج فلويد.

واندلعت احتجاجات في المدينة بعد الحادث الذي جاء وسط غضب متزايد إزاء وحشية الشرطة والعنصرية في الولايات المتحدة.

وقال قائد شرطة المدينة مايكل وودز أن الشرطيين استجابوا لمكالمة تلقتها خدمة طوارئ الثلاثاء حوالي الساعة 16,30 (08,30 ت غ)، من شخص قال إنه يخشى تعرضه للطعن.

ونشرت الشرطة جزءا من تسجيل فيديو التقطته كاميرا المشاة التي كان يحملها الشرطي، مطلق النار على الشابة.

وقالت إدارة خدمات الأطفال في مقاطعة فرانكلين في كولومبوس إن الفتاة تدعى ماكيا براينت وتبلغ من العمر 16 عاما.

وقال مايكل وودز: "نعتقد أنه من المهم أن نتشارك مع المجتمع ونتحلى بالشفافية بشأن هذه الحادثة ونسمح له بالحصول على بعض الإجابات التي يمكننا تقديمها الليلة".

وظهر في مقطع فيديو رجال الشرطة وهم يصلون إلى مكان شجار يضم حشد صغير من المتفرجين. وتقوم الفتاة بمهاجمة مراهقة أخرى بواسطة ما يبدو أنه سكين ثم سُمع دوي عيارات نارية وتسقط الفتاة أرضاً. وألقى الشرطي بعد ذلك سكينا بعيدا عن المراهقة.

ووصف رئيس البلدية أندرو جينتر مقتل الفتاة بأنه "موقف مروع ومفجع" وتحدث عن "يوم مأساوي لمدينة كولومبوس" داعيا السكان إلى الصلاة من أجل أسرة الفتاة.

وأشار رئيس البلدية إلى أن الشرطي الذي لم يُكشف اسمه "عمل لحماية فتاة أخرى".

وأكدت باولا براينت والدة الفتاة المقتولة لشبكة "سي بي إس" المحلية إن ابنتها كانت "محبة للغاية ومسالمة".

طباعة