السفير الأميركي في موسكو يعود إلى واشنطن لإجراء مشاورات

روسيا تطرد دبلوماسيَين بلغاريَين رداً على تدبير مماثل

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أنها طردت دبلوماسيَين بلغاريَين رداً على طرد صوفيا دبلوماسيَين روسيَين في مارس، على خلفية قضية تجسس والتوتر المتزايد بين موسكو والغرب.

وأفادت الوزارة الروسية بأنه تم استدعاء سفير بلغاريا لدى موسكو وإبلاغه بالقرار المتعلّق بسكرتير الخدمة القنصلية والسكرتير الأول المكلّف بشوؤن التجارة والاقتصاد في السفارة.

وقالت: «تأتي هذه الخطوة للرد على القرار الذي لا أساس له من الجانب البلغاري باعتبار موظفَين في السفارة الروسية في صوفيا من الأشخاص غير المرغوب فيهم».

وأصدرت السلطات البلغارية قرار الطرد هذا في مارس بعد اكتشافها شبكة تجسس لمصلحة موسكو.

وكثّفت روسيا والغرب في الأسابيع الأخيرة تبادل طرد الدبلوماسيين على خلفية التوتر.

وطردت موسكو 10 دبلوماسيين أميركيين رداً على طرد واشنطن العدد نفسه من الدبلوماسيين الروس.

على صلة أكد وزير الخارجية والداخلية التشيكي يان هاماتشيك، أمس، أن بلاده تطالب دول الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) بطرد الدبلوماسيين الروس تضامناً معها بعد السجال الدبلوماسي بين موسكو وبراغ.

من جهة أخرى، قال السفير الأميركي لدى موسكو جون سوليفان، أمس، إنه سيعود إلى واشنطن هذا الأسبوع للتشاور بعد أربعة أيام من تلميح الكرملين إلى أن الولايات المتحدة ستستدعيه، وسط أزمة دبلوماسية بين البلدين.

وكانت واشنطن فرضت الخميس الماضي عقوبات جديدة على روسيا، كما حذرت موسكو من «التداعيات» إذا توفي المعارض أليكسي نافالني الذي بدأ إضراباً عن الطعام في السجن.

طباعة