للتباحث حول الخلافات بين الدول الثلاث

السودان يدعو مصر وإثيوبيا إلى قمة حول سد النهضة

التوتر يأتي حول السد بينما تشهد العلاقات بين السودان ومصر تقدماً. أرشيفية

دعا رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك، نظيريه المصري مصطفى مدبولي والإثيوبي آبي أحمد، إلى عقد قمة مغلقة للتباحث حول الخلافات بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، كما ورد في بيان أصدره مكتبه.

وفشلت الأسبوع الماضي جولة من المفاوضات بين الدول الثلاث استضافتها الكونغو الديمقراطية، التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الإفريقي، في التوصل إلى اتفاق حول ملء السد وتشغيله.

ومنذ أن بدأت عمليات إنشاء السد في 2011 تتخوف مصر من أن يؤثر في إمداداتها من مياه النيل، التي تعتمد عليها بنسبة 97% في مياه الشرب والري، بينما يحذر السودان من أن ملء السد دون توقيع اتفاق سيؤدي إلى أضرار بسدوده.

وقال تصريح صادر عن مكتب حمدوك إن «رئيس الوزراء دعا نظيريه المصري مصطفى مدبولي والإثيوبي آبي أحمد إلى اجتماع قمة ثلاثية خلال 10 أيام لتقييم مفاوضات السد».

وأضاف أن حمدوك أبدى قلقه من أن عمليات إنشاء السد وصلت إلى مراحل متقدمة «ما يجعل من التوصل إلى اتفاق قبل بدء التشغيل ضرورة ملحة وأمراً عاجلاً».

وأشار التصريح إلى أن القمة ستعقد افتراضياً.

وعرضت أديس أبابا الأسبوع الماضي تبادل معلومات مع الخرطوم والقاهرة، ولكن مصر والسودان رفضا الاقتراع واعتبرا أنه «مغالطات وانتقائية غير مقبولة».

وتشدد إثيوبيا على أن السد يبنى لأغراض توليد الكهرباء من أجل تطورها.

وتضغط مصر والسودان لتوقيع اتفاق قبل أن تكمل إثيوبيا عملية ملء السد التي بدأت العام الماضي.

ويأتي التوتر حول السد بينما تشهد العلاقات بين السودان ومصر تقدماً، فيما تؤثر خلافات حول أراضٍ زراعية على الحدود في العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا.

طباعة