بموجب حكم قضائي

مصر تتحفظ على سفينة «إيفر غيفن» وتطلب 900 مليون دولار تعويضاً

السفينة «إيفر غيفن» بعد تعويمها. إي.بي.إيه

قررت هيئة قناة السويس المصرية التحفظ على سفينة الحاويات الضخمة «إيفر غيفن» التي جنحت، الشهر الماضي، في الممر المائي، وعطلت الملاحة فيه ستة أيام، حتى تقوم الشركة المالكة للسفينة بسداد تعويضات بقيمة 900 مليون دولار بموجب حكم قضائي.

ونقل موقع صحيفة «الأهرام» الحكومية عن رئيس الهيئة، أسامة ربيع، قوله إنه «تم التحفظ على السفينة البنمية «إيفر غيفن»، لعدم سدادها مبلغاً قدره 900 مليون دولار».

وأضافت الصحيفة أن مبلغ التعويض تضمن «قيمة ما تسببت فيه السفينة الجانحة من خسائر للهيئة، فضلاً عن التعويم وعملية الصيانة، وذلك بموجب حكم قضائي أصدرته محكمة الإسماعيلية الاقتصادية».

وكانت هيئة القناة أعلنت، في 29 مارس الماضي، استئناف حركة الملاحة بعد نجاحها بإمكاناتها في إنقاذ سفينة الحاويات إيفر غيفن» وتعويمها.

وجنحت السفينة، في 23 مارس، وتوقفت في عرض مجرى قناة السويس، فعطلت الملاحة في الاتجاهين، ويبلغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً، وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، وكانت تقوم برحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

وأدّى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة، وتشكل طابور انتظار زاد على 420 سفينة، إلا أنه في الثالث من أبريل أعلنت الهيئة عبور كل السفن المنتظرة.

وكان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، تعهّد، نهاية الشهر الفائت، بشراء كل المعدات التي تحتاج إليها قناة السويس لمواجهة الأزمات الطارئة.

• التعويض يتضمّن خسائر القناة، وتكاليف التعويم والصيانة.

طباعة