ذبح 12 شخصا يحتمل أنهم أجانب في هجوم على بلدة بموزامبيق

قال قائد بالشرطة في موزامبيق لمحطة (تي. في. إم) التلفزيونية الحكومية إنه تم العثور على 12 شخصا، يحتمل أنهم أجانب، مذبوحين بعد هجوم تبناه تنظيم "داعش"على بلدة بالما بشمال موزامبيق، بالقرب من مشاريع غاز طبيعي بقيمة 60 مليار دولار.

وقال قائد الشرطة بيدرو دا سيلفا للصحافيين الذين زاروا البلدة إنه لا يستطيع التأكد من جنسيات القتلى، لكنه يعتقد أنهم أجانب لأنهم من البيض.

وقال في تسجيل للقناة بث أمس الأربعاء "تم تقييدهم وقطع رؤوسهم هنا" مشيرا إلى أجزاء من الأرض قال إنه دفن فيها الجثث بنفسه.

وينشط متشددون مرتبطون بتنظيم "داعش" بشكل متزايد منذ عام 2017 في مقاطعة كابو ديلجادو الشمالية حيث تقع بالما، لكن ليس من الواضح إن كان لديهم هدف موحد.

واجتمع زعماء دول بالمنطقة، منها جنوب إفريقيا وزيمبابوي وبوتسوانا في مابوتو عاصمة موزامبيق اليوم الخميس لبحث التعامل مع التمرد.

وقالت وزيرة خارجية موزامبيق فيرونيكا ماكامو إن الزعماء قرروا إرسال بعثة إلى موزامبيق هذا الشهر. وأضافت "ستأتي هذه البعثة لتقييم أبعاد التهديد".

وأشار بيان ختامي صدر عقب اجتماع اليوم الخميس إلى إرسال بعثة "فنية" إلى موزامبيق، وقال إنه سيتم عقد مزيد من الاجتماعات بين القادة.

 

طباعة