بعد واقعة الكرسي.. تركيا تنفي تعمد الإساءة لرئيسة المفوضية الأوروبية

أكد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الخميس أن استقبال الرئيس رجب طيب أردوغان لرئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين جاء متماشيا مع «مطالب ومقترحات الاتحاد الأوروبي»، رافضا الاتهامات التي تم توجيهها لأنقرة بتعمدها التقليل من شأن زعيمة الاتحاد الأوروبي.

وقال تشاووش أوغلو إن الجانبين التركي والأوروبي اتفقا على البروتوكول قبل الاجتماع الذي عُقد مع أردوغان أمس الأول.

وأكد أن ترتيب المقاعد جاء وفقا لمقترحات الجانب الأوروبي.

جاءت تصريحات الوزير التركي بعدما أعربت المفوضية الأوروبية عن خيبة أملها من اضطرار رئيستها للجلوس على أريكة جانبية، بينما دُعي رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الذي كان يرافقها في الزيارة، للجلوس على الكرسي الوحيد الذي كان بجوار كرسي أردوغان خلال زيارتهما للقصر الرئاسي التركي.

ودفعت ترتيبات الجلوس غير المتكافئة إلى انتشار مزاعم عبر وسائل التواصل الاجتماعي تتحدث عن وجود تمييز على أساس الجنس أو تعمد إهانة المفوضية.

ووصف تشاووش أوغلو الانتقادات الموجهة لبلاده بأنها «جائرة للغاية».

كما أكد تشاووش أوغلو أن الاجتماع كان «مثمرا للغاية».

وكتب ميشيل، على موقع فيس بوك أمس، أن الموقف كان «مؤسفا» إلا أن قادة الاتحاد الأوروبي قرروا التركيز على جوهر الاجتماع وليس على «حادث عرضي».

طباعة