العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الولايات المتّحدة تدعو إلى تخفيف التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا

    أنتوني بلينكن. أرشيفية

    دعا وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، إلى تخفيف التوتر الحدودي بين السودان وإثيوبيا، في وقت أثارت العملية العسكرية الإثيوبية في إقليم تيغراي مخاوف من امتداد النزاع إلى منطقة مجاورة.

    وقال المتحدّث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إنّ بلينكن شدّد على الحاجة إلى تخفيف حدة التوترات بين السودان وإثيوبيا في منطقة الفشقة الحدودية.

    والفشقة منطقة زراعية خصبة تقع على حدود منطقة تيغراي الإثيوبية، وتتنازع الخرطوم وأديس أبابا السيادة عليها. وتصاعد التوتر في هذه المنطقة بعدما لجأ نحو 60 ألف إثيوبي إلى الأراضي السودانية هرباً من المعارك التي اندلعت في إقليم تيغراي بين القوات الإثيوبية وما يسمى بـ«جبهة تحرير شعب تيغراي» التي كانت تهيمن على الإقليم، ونشر السودان، في ديسمبر الماضي، تعزيزات عسكرية في الفشقة عقب اتهامه قوات إثيوبية بنصب كمين لقوات سودانية فيها، ما أدّى إلى مقتل أربعة من جنوده. ومع أنّ إثيوبيا قلّلت في حينه من خطورة الحادث، إلا أنّ التوتر تصاعد بين البلدين لتندلع اشتباكات بينهما، واتّهم كلّ طرف الطرف الآخر بأنه البادئ بها.

    طباعة