تخفيف قيود «كورونا» وفتح المحلات والمطاعم

جونسون يدعو البريطانيين إلى التريّث لجهة السفر إلى الخارج

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الإثنين عن المرحلة التالية من تخفيف القيود، لكنها لا تشمل فتح الحدود أمام مواطنيه التائقين إلى السفر في عطلة الصيف بعد إغلاق شتوي طويل.

يرغب جزء كبير من البريطانيين في السفر مع تقدّم حملة التلقيح وتحسّن الوضع الوبائي في البلد الأكثر تضررا من كورونا (نحو 172 ألف وفاة) والذي يعيش في ظلّ قيود منذ بداية العام.

وأكد جونسون إعادة فتح المتاجر غير الضرورية وصالونات الحلاقة وارصفه الحانات وقاعات الرياضة في إنكلترا اعتبارا من 12 أبريل، لكنه رفض إعلان موعد استئناف الرحلات نحو الخارج الممنوعة حتى 17 مايو باستثناء الحالات الضرورية.

وأكد رئيس الوزراء المحافظ في مؤتمر صحافي "لا أريد أن أكون رهينة القدر أو أن أقلل من شأن الصعوبات التي نراها في بعض البلدان التي يريد الناس الذهاب إليها".

وأضاف "لا نريد أن نرى عودة الفيروس إلى هذا البلد من الخارج. يتجدد تفشي (الوباء) في بعض أنحاء العالم". وتابع "لم نصل بعد إلى تلك المرحلة".

لكن الحكومة أعلنت الخطوط العريضة التي ستؤطر السفر مستقبلا، وهي تشمل نظام ألوان لتصنيف الدول وفقا لدرجة تقدمها في مجال التطعيم ومعدل الإصابات ووجود متحورات مثيرة للقلق لديها.

سيعفى المتوجهون إلى الوجهات الخضراء من الحجر الصحي عند العودة مع الإبقاء على ضرورة أجراء اختبار الكشف عن الإصابة قبل المغادرة وبعد الوصول، على عكس البلدان البرتقالية (اختبارات الكشف عن الإصابة وحجر منزلي) وتلك الحمراء (اقتصار السفر على المقيمين وحجر فندقي واختبارات الكشف عن الإصابة).

حاليًا، يتعين على جميع الوافدين إلى المملكة المتحدة إكمال فترة من الحجر الصحي في فندق لمدة عشرة أيام إذا قدموا من بلدان تعرضهم لخطر الإصابة. ولا تستقبل البلاد غير المقيمين الآتين من دول مدرجة على القائمة الحمراء.

ولكن الحكومة قالت إنه ما زال من المبكر إصدار قائمة بالدول وأوصت المواطنين بتأجيل حجز إجازاتهم في الخارج.

وخيبت تصريحات جونسون آمال البريطانيين التواقين إلى أشعة الشمس وغير المقتنعين بالدعوات للاستفادة من "الصيف البريطاني العظيم" محليا، وازداد المشهد ضبابية بالنسبة إلى قطاع السياحة.

وقال جونسون ، إنه سيتم إعادة فتح المحال التجارية وصالات الألعاب الرياضية الأسبوع المقبل.

وأضاف: «مستمرون في تنفيذ خارطة الطريق الخاصة بمكافحة فيروس كورونا»، محددا يوم 12 أبريل لإعادة فتح جميع المحال والمطاعم والمقاهي في البلاد.

وأكد جونسون أن «بريطانيا تمكنت من تجاوز جميع الاختبارات بشكل كاف للمضي قدما في تخفيف القيود»، الاثنين، مما يعني أن سكان البلاد سيكونوا قادرين على التوجه إلى المطاعم والمقاهي في الهواء الطلق، والمتاجر غير الأساسية، والصالات الرياضية وأماكن تصفيف الشعر والضيافة الخارجية.

وقال رئيس الوزراء إن جهود البلاد حتى الآن «تؤتي ثمارها»، وأكد أنه سيكون من بين أولئك الذين يتوجهون إلى الحانات عندما يتم تخفيف القيود في 12 أبريل.

وتخشى الحكومة من وصول نسخ متحورة من الفيروس مقاومة للقاحات المضادة له التي حقن بجرعة واحدة منها على الأقل 31 مليون شخص في بريطانيا، أي جميع من تتجاوز أعمارهم 50 عاما تقريبا.

بفضل التقدم السريع في التطعيم والاحتواء، تسجل بريطانيا الآن أقل من 5 آلاف إصابة و50 حالة وفاة في اليوم. ويوجد حاليا 3500 مصاب بالفيروس في المستشفيات، أي أقل بعشر مرات من العدد عند بداية العام.

ولإبقاء الفيروس تحت السيطرة، تدرس الحكومة زيادة عدد الفحوص ورفعه إلى فحصين أسبوعيا لجميع السكان. وهي تخطط أيضًا لاختبار نظام شهادة أو جواز مرور صحي للمشاركة في التجمعات الجماهيرية في إنكلترا مثل مباريات كرة القدم وفعاليات داخل الصالات المغلقة.

وستشير هذه الشهادة إلى أن حاملها تلقى اللقاح أو أن نتيجة اختباره للكشف عن كوفيد سلبية أو أن لديه أجسامًا مضادة.

ولكنها لن تُطلب في وسائل النقل العام والمتاجر الأساسية التي من المقرر إعادة فتحها في 12 أبريل في الوقت نفسه مع السماح للحانات باستقبال الزبائن في الخارج.

 

 

 

 

طباعة