صاحب «كرسي الصلاة» يروي واقعة ضرب حامل السلاح بالحرم المكي

كشفت صحيفة «سبق» السعودية هوية الشخص الذي انهال بالضرب على متشدد سار شاهرا سلاح أبيض في الحرم المكي الثلاثاء الماضي، وهو يردد شعارات مؤيدة لجماعة إرهابية.

وأوضحت الصحيفة، إن الشخص الذي انهال بالضرب على المتطرف قبل القبض عليه، يدعى أحمد علي العسيري.

وقال العسيري في حديث لـ«سبق» لم استطع تمالك نفسي عند رؤية المتطرف، ودفاعي «عن الحرم المكي الشريف والوطن، قادني إلى أن أنهال بالضرب على المجرم عن طريق كرسي صلاة وجدته أمامي».

وأضاف المواطن السعودي أنه صوب الكرسي نحو اليد التي كان يحمل بها المتشدد السلاح، بعد أن تمكن منه رجال الأمن،وما تدخلت في تلك اللحظة إلا دفاعاً عن بيت الله الحرام ووطني.

وأضاف العسيري الذي يعمل حارس أمن في إحدى الشركات بمكة المكرمة: شدّني تعامل رجال الأمن داخل المسجد الحرام الذين كانوا على أعلى كفاءة ودراية في التعامل مع الشخص الذي أشاع الخوف بين المصلين، والتمكن منه والقبض عليه في وقتٍ قياسي دون التعرض لزوار بيت الله الحرام.

وكان المتحدث الإعلامي باسم شرطة منطقة مكة المكرمة، صرّح أمس بأن قوة أمن الحرم المكي الشريف، رصدت شخصاً يحمل سلاحاً أبيض، ويردد عبارات مؤيدة لجماعات وتنظيمات إرهابية بعد صلاة عصر الثلاثاء، في الدور الأول من المسجد الحرام، وعلى الفور ضُبط وأُوقف، واتُّخذت الإجراءات النظامية كافة بحقه.

وتفاعل السعوديون خلال الساعات الأخيرة، بشكل واسع مع المصلي الذي ضرب المتشدد بالكرسي.

ولفت العسيري، انتباه السعوديين والحصول على إشاداتهم في مختلف مواقع التواصل، بسبب تصرفه.

وانتشرت تغريدات شاكرة للرجل على موقع «تويتر» على ما وصفوه بالتصرف البطولي.

 

طباعة