الاتحاد الإفريقي يدعو إلى تحرّك عاجل بعد هجوم إرهابي في موزمبيق

دعا الاتحاد الإفريقي، أمس، إلى تحرّك دولي عاجل ومنسّق، إثر هجوم إرهابي أوقع عشرات القتلى، وشرّد الآلاف في مدينة بالما في شمال موزمبيق.

وفي 24 مارس، سيطر متطرفون على بالما، ونهبوا عدداً من المباني، وقطعوا رؤوس سكان، ما أجبر الآلاف على الفرار إلى غابة مجاورة.

وقتل العشرات، ونزح أكثر من 8000 شخص، فيما لايزال كثر في عداد المفقودين، بعد الهجوم المنسّق الذي يعتبر أعنف تصعيد للتمرّد الإرهابي تشهده مقاطعة كابو ديلغادو منذ عام 2017.

وأعلن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي محمد، في بيان، أنه «يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية».

وأعرب عن «قلقه البالغ» لوجود جماعات دولية متطرفة في جنوب إفريقيا، داعياً إلى «تحرّك إقليمي ودولي عاجل ومنسّق».

وعقدت مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية محادثات طارئة في هراري، للبحث في أعمال العنف في شمال موزمبيق.

طباعة