صحيفة تنعي بالخطأ رئيسة تنزانيا الجديدة

نشرت إحدى الصحف الحكومية في تنزانيا عن طريق الخطأ نعياً لرئيسة البلاد الجديدة، سامية سولوهو حسن، والتي أدت قسم اليمين الدستورية مؤخراً لتحل محل الرئيس الراحل جون ماجوفولي. وأوقفت صحيفة ديلي نيوز الناطقة باللغة الإنجليزية عن العمل مجموعة من الموظفين المتورطين في هذا الخطأ الفادح.

وكان هذا النعي الخاطئ في الأصل تهنئة من شركة التعدين التنزانية (ستاميكو)، للرئيسة الجديدة بتوليها المنصب كرئيسة سادسة للبلاد، إلا أن عبارات الإعلان تم تغييرها بالخطأ لتعبر عن تعازي الشركة في وفاة الرئيسة بدلاً من تهنئتها.

وظهر الإعلان في طبعة يوم الاثنين في هذه الصحيفة الرائدة في تنزانيا، وجاءت عبارات الإعلان المغلوط كما يلي: "ينضم مجلس إدارة وموظفو شركة التعدين الحكومية (ستاميكو) إلى إخوانهم المواطنين التنزانيين في حزنهم على وفاة فخامة الرئيسة سامية سولوهو حسن، التي أدت قسم اليمين كرئيسة سادسة لجمهورية تنزانيا المتحدة ". وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي نسخة من المنشور الخاطئ.

وقال مسؤولون في مؤسسة تنزانيا ستاندرد الصحافية، ناشرة صحيفة ديلي نيوز، إنهم اتخذوا إجراءات ضد ثلاثة موظفين "لفشلهم في ضمان مراقبة جودة الإعلانات". وجاء في بيان أصدرته صحيفة ديلي نيوز أنها "تأسف بشدة" لهذا الخطأ غير المقصود.

وتابع البيان: "نعتذر بصدق إلى رئيسة جمهورية تنزانيا المتحدة ونأسف بشدة على أي إزعاج تسبب فيه هذا الخطأ، وتم إعادة نشر النسخة المصححة مع الاعتذار في عدد 30 مارس 2021".

وأعلنت إدارة تنزانيا ستاندرد أنها أوقفت عن العمل رئيسة قسم الإعلانات بالإنابة، أنيثا شايو، ورئيس مكتب الاستقبال وخدمة العملاء، رجب جمعة محمد، لحين ظهور نتيجة التحقيق. وجاء في بيان صادر عن مدير التحرير بالإنابة توما عبدالله أنه سيتم اتخاذ إجراءات تأديبية ضد كل من يثبت تورطه في هذا الخطأ".

وقال المحامي التنزاني، روجيميليزا نشالا لوسائل اعلام إن الخطأ الإعلاني ناتج عن "عدم كفاءة وسائل الإعلام الحكومية في تنزانيا".

وأضاف نشالا، الذي يرأس جمعية تنجانيقا القانونية: "يجب على الحكومة أن تضمن أن دورها الإعلامية تدار بشكل احترافي، كي لا تظهر مرة أخرى مثل هذه الإعلانات المحرجة".

طباعة