مجلس الأمن الدولي يدين الهجوم الإرهابي على كنيسة في إندونيسيا

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي وقع في كنيسة ماكاسار في مدينة ماكاسار بإندونيسيا في 28 مارس الجاري.

جاء ذلك خلال بيان صحافي أجمع عليه أعضاء مجلس الأمن، وعبروا خلاله عن تعاطفهم العميق مع أسر الضحايا وحكومة إندونيسيا، وتمنوا الشفاء العاجل والكامل للمصابين.

وجدد أعضاء المجلس عبر البيان تأكيدهم على أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين. وشددوا على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم إلى العدالة وحثوا جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون بنشاط مع حكومة إندونيسيا وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد.

وأكدوا أن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة، بغض النظر عن دوافعها، وأينما ومتى ارتُكبت، وأيا كان مرتكبوها.

وشددوا على ضرورة أن تكافح جميع الدول، بجميع الوسائل، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي، التهديدات للسلم والأمن الدوليين من جراء الأعمال الإرهابية.

طباعة