خلال مؤتمر بروكسل الخامس

الإمارات تدعم الشعب السوري بــ 30 مليون دولار

المرر: الإمارات تؤمن بالحل السياسي مخرجاً وحيداً للأزمة السورية. وام

شاركت دولة الإمارات، أمس، في مؤتمر «دعم مستقبل سورية والمنطقة»، الذي انعقد في بروكسل، وتستضيفه الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للعام الخامس، وتعهدت الدولة خلاله بتقديم 30 مليون دولار دعماً للجهود الدولية الرامية لرفع المعاناة عن الشعب السوري الشقيق، ولتوفير التمويل اللازم للأنشطة الإنسانية في هذا الإطار.

مثّل الإمارات في المؤتمر الدولي، الذي عقد بواسطة تقنية الاتصال المرئي، وزير الدولة خليفة شاهين المرر، إلى جانب ممثلي الدول المانحة والمنظمات والهيئات الإنسانية المتخصصة.

وأكد المرر في كلمة أمام المؤتمر أن الإمارات تؤمن إيماناً قوياً بالحل السياسي مخرجاً وحيداً للأزمة السورية، مع دعمها الكامل لجهود الأمم المتحدة ومبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، غير بيدرسون، إلى جانب جهود الوساطة الدولية الأخرى الهادفة إلى التوصل إلى اتفاق سلام، بناء على مؤتمر جنيف، وقرار مجلس الأمن رقم 2254.

وجدد التأكيد على رفض الإمارات للتدخل الأجنبي في الشأن السوري، والتشديد على أهمية وجود دور عربي فعال في سورية، ومساعدة السوريين في العودة إلى محيطهم العربي.

وأشار إلى أن الإمارات تحتضن على أرضها منذ بداية الأزمة السورية ما يزيد على 130 ألف سوري، وأوضح أن الإمارات على مدار سنوات الحرب والمعاناة هذه ظلت على موقفها الداعم للشعب السوري، باسطة يد العطاء بالمساعدات والدعم للأخوة السوريين في الداخل السوري أو في الدول المجاورة المستضيفة للاجئين.

ولفت إلى أن الإمارات قدمت على مدار السنوات الـ10 الماضية ما يزيد على 1.11 مليار دولار من المساعدات لغوث اللاجئين السوريين، سواء داخل سورية أو في كل من الأردن ولبنان والعراق واليونان.

وأكد اهتمام دولة الإمارات بالعمل على التخفيف من الآثار الإنسانية والتهديدات الصحية التي تفرضها جائحة «كوفيد-19» في سورية وعلى اللاجئين.

طباعة