مجلس الأمن يجتمع غداً لمناقشة ملف ميانمار

دعت المملكة المتحدة إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، غداً، حول التطورات في ميانمار التي شهدت أخيراً الأيام الأكثر دموية منذ انقلاب الأول من فبراير، وقالت مصادر دبلوماسية لـ«فرانس برس» إن أعضاء المجلس الـ15 سيبدأون جلستهم بإيجاز لمبعوثة الأمم المتحدة الخاصة إلى ميانمار كريستين شرانر بورغنر.

وخرج متظاهرون مطالبون بالديمقراطية الى الشوارع، أمس، في ميانمار رغم القمع الدموي في نهاية الأسبوع الذي نددت به المجموعة الدولية وأوقع أكثر من 100 قتيل بينهم أطفال، السبت الماضي، في اليوم الأكثر دموية منذ الانقلاب العسكري.

وأعلن الكرملين، أمس، أنه يعارض القمع الدموي للتظاهرات في ميانمار، معرباً عن قلقه إزاء العدد «المتزايد» للقتلى المدنيين.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين: «نحن قلقون للغاية من تزايد عدد الضحايا المدنيين»، مضيفاً أن روسيا تطور علاقاتها مع ميانمار، لكنها لم تتغاضَ عن العنف.

طباعة