واشنطن تندّد بالعقوبات الصينية

ندّد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بالعقوبات التي فرضتها الصين على مسؤولين أميركيين على خلفية أزمة أقلية الأويغور، معتبراً أن تلك العقوبات «لا أساس لها».

وجاء كلام الوزير الأميركي بعد إعلان وزارة الخارجية الصينية أن عضوين من اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية، هما غايل مانتشين وتوني بيركنز، إضافة إلى النائب الكندي مايكل تشونغ واللجنة البرلمانية الكندية لحقوق الإنسان، باتوا ممنوعين من دخول البر الصيني الرئيس وماكاو وهونغ كونغ.

واعتبر بلينكن أن العقوبات على عضوي اللجنة الأميركية للحريات الدينية «لا أساس لها».

وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا وكندا والولايات المتحدة فرضوا في تحرك منسق عقوبات على العديد من مسؤولي شينجيانغ السياسيين والاقتصاديين، ما دفع ببكين الى الرد بفرض عقوبات على مسؤولين من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة.

طباعة