العثور على «مواد نووية خطيرة» في جنوب لبنان

قال رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب اليوم الجمعة إن خبراء اكتشفوا وجود «مواد كيماوية خطرة» في مستودع في منشآت الزهراني النفطية بجنوب البلاد.

وقال دياب إن الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية وصفت المواد بأنها «نووية» بعد مراجعة تقرير لشركة كومبيليفت الألمانية المكلفة بإزالة المواد الخطيرة من مرفأ بيروت.

وصرح متحدث باسم الشركة بأنه ليس لديهم علم بشأن واقعة الزهراني.

ونقل بيان صادر عن المجلس الأعلى للدفاع عن دياب قوله إن الأمر يحتاج للمناقشة الفورية وينبغي التعامل معه على وجه السرعة.

وجاءت تصريحات دياب بعد نحو ثمانية أشهر من انفجار كيماويات كانت مخزنة في مرفأ بيروت مما أسفر عن مقتل نحو 200 شخص في أحد أكبر الانفجارات غير النووية على الإطلاق. واشتعلت النيران في شحنة نترات الأمونيوم في أغسطس آب الماضي بعدما تم تخزينها دون مراعاة قواعد السلامة في المرفأ على مدى أعوام.

وبعد تكليف كومبيليفت بمهمتها في العام الماضي بعد الانفجار، قالت الشركة الألمانية إنها عثرت على 58 حاوية في مرفأ بيروت تشكل تهديدا للمدينة. وظل بعضها هناك لأكثر من عشرة أعوام.

وذكر السفير الألماني لدي بيروت أندرياس كندل هذا الشهر إن المواد الموجودة في الحاويات مخزنة على نحو جيد وفي انتظار الشحن إلى ألمانيا حيث سيجري التخلص منها، لكن لبنان لم يسدد بعد مليوني دولار وفقا لما ينص عليه العقد.

وقال المتحدث باسم الشركة مالتي شتاينهوف اليوم الجمعة إن المستودعات لا تزال في بيروت بينما تجرى محادثات مع السلطات اللبنانية بشأن التمويل.

وأضاف «نأمل...التوصل إلى حل هذا الشهر».

طباعة