دافعت عن العلاقات مع طهران

الصين: سنحمي الاتفاق النووي الإيراني

قالت وزارة التجارة الصينية، أمس، إن الصين ستبذل جهوداً لحماية الاتفاق النووي الإيراني، وتدافع عن المصالح المشروعة في العلاقات مع طهران.

وقال المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية، قاو فنغ، في إيجاز صحافي رداً على سؤال من ممثلي وسائل الإعلام العالمية، إن الصين لم تتلقَّ إشعارات بفرض عقوبات على النفط الإيراني من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

جاءت التصريحات الصينية بعد أن أوردت وكالة «رويترز» أن إيران نقلت على نحو «غير مباشر» كميات قياسية من النفط إلى الصين في الأشهر القليلة الماضية، مع أن بيانات الجمارك الصينية لا تظهر استيراد أي نفط إيراني في أول شهرين من العام.

وأسهمت الزيادة في الإمدادات الإيرانية بعض الشيء في هبوط أسعار برنت من مستوى 70 دولاراً للبرميل في منتصف شهر مارس الجاري.

ويسعى الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى إحياء المحادثات مع إيران بشأن الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018، غير أن الإجراءات الاقتصادية القاسية لاتزال قائمة، وتصر طهران على رفعها قبل استئناف المفاوضات.

ويبدو أن هناك خلافات بين الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى التي وقعت اتفاق 2015 من ناحية وطهران من ناحية أخرى بشأن أيٍّ من الجانبين عليه العودة للاتفاق النووي أولاً، ما يجعل من المستبعد رفع العقوبات الأميركية، التي أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل، سريعاً.


- يسعى الرئيس بايدن إلى إحياء المحادثات مع إيران بشأن الاتفاق النووي الذي انسحب منه ترامب.

طباعة