بلينكن: الغرب يحتاج للتعاون أكثر من أي وقت مضى

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اليوم الخميس إن التعاون بين الحلفاء أصبح أكثر أهمية من أي وقت في التاريخ الحديث وإن العلاقات مع حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي ستكون حاسمة في التغلب على التحديات.

واستكمل بلينكن، الذي تحدث في اليوم الأخير من زيارة مدتها ثلاثة أيام لبروكسل، ما وصفها العديد من المسؤولين الأوروبيين بأنها حملة جذابة لكسب تأييد الحلفاء الذين جرى تهميشهم في ظل أربع سنوات من تولي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب السلطة.

وقال بلينكن «جئت إلى هنا بنقطة تركيز واحدة في ذهني هي توضيح عزم الولايات المتحدة على إنعاش تحالفاتنا وشراكاتنا».

وأضاف بلينكن، وهو موضع ثقة الرئيس الأميركي جو بايدن منذ فترة طويلة وعمل بالسياسة الخارجية الأميركية على مدى عقود، «هناك ميزة أكبر من أي وقت منذ أن شاركت في مثل هذه الأمور لإيجاد سبل للعمل معا».

وحصل بلينكن مساء أمس الأربعاء على تأييد الاتحاد الأوروبي لخطة أميركية لمواجهة النفوذ الصيني معا من خلال حوار رسمي كانت بكين تأمل في تجنبه.

وقال بلينكن مشيرا إلى بايدن الذي سيخاطب زعماء الاتحاد الأوروبي عبر اتصال بالفيديو «من العقائد الراسخة لدى إدارة بايدن-هاريس التشاور مع الأصدقاء مبكرا وكثيرا».

وتعهد بلينكن كذلك بالعمل مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي على التوزيع العالمي للقاحات آمنة وفعالة لمواجهة جائحة كوفيد-19 وضمان الاستعداد لمواجهة أي أوبئة في المستقبل.

وأكد بلينكن على أن أوروبا لن يكون عليها الاختيار بين الولايات المتحدة والصين لكنه أصر طوال رحلته على أن الغرب يجب أن يظهر للدول السلطوية أن الديمقراطية هي النظام الأكثر تفوقا.

طباعة