القبض على "داعشية" لدى وصولها إلى مطار برلين

أمر الادعاء العام الألماني اليوم الأربعاء بالقبض على ألمانية داعشية في مطار برلين.

وأعلن الادعاء العام في كارلسروه أن المرأة المنحدرة من ولاية "شلزفيج-هولشتاين" تواجه اتهامات تشمل السفر بصحبة ابنها القاصر إلى سورية في صيف 2016، مشيرا إلى أن الابن تلقى تدريبات هناك على استخدام السلاح وهو لم يبلغ 15 عاما بعد، وذلك قبل أن يتحول إلى مقاتل ضمن صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي في وقت لاحق.

ولقي الابن حتفه في غارة جوية في مارس 2018، ولهذا فإن الادعاء العام لا يتهم المرأة المولودة في عام 1977، بالانتماء إلى "داعش" فحسب، بل أيضا بارتكاب جريمة حرب ومخالفة واجبها الخاص بالرعاية والتربية كأم.

وبحسب الادعاء، سافرت المرأة لتلحق بزوجها الذي غادر ألمانيا في صيف 2015 من أجل القتال ضمن صفوف التنظيم الإرهابي.

ويُعْتَقَد أن المرأة نفسها قاتلت لصالح التنظيم الإرهابي لاحقا وذلك قبل أن تتوجه مع زوجها إلى الباغوز، آخر معاقل "داعش" في سورية، حيث تم القبض عليهما هناك.

ومن المنتظر أن تمثل المرأة أمام قاضي تحقيقات غدا الخميس، حيث يبت القاضي فيما إذا كان سيتم إيداعها الحبس الاحتياطي.

طباعة