مصر ترفض الإجراءات الأحادية

السودان يدعو إثيوبيا إلى قبول الوساطة الرباعية بشأن سد النهضة

إثيوبيا أعلنت أن بناء سد النهضة وصل إلى 79%. أرشيفية

دعا السودان، أمس، إثيوبيا إلى قبول الوساطة الرباعية للوصول إلى اتفاق عادل وقانوني بشأن سد النهضة، فيما أكدت مصر أن إجراءات ملء وتشغيل السد الأحادية الإثيوبية تتسبب في تداعيات سلبية مرفوضة.

وأكد وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، أهمية الوساطة الرباعية في تقريب وجهات النظر، معرباً عن دهشته من اعتراض إثيوبيا على الوساطة الرباعية، التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والاتحاد الإفريقي.

وأوضح أن السودان، منذ العام الماضي، طالب بإعطاء فرصة لخبراء الاتحاد الإفريقي لتقريب وجهات النظر، لكن دولة إثيوبيا رفضت هذا المقترح.

وأوضح عباس أن وزارة الري حريصة على توفير مياه الري للزراعة عبر تأهيل قنوات الري بالمشروعات المختلفة، مؤكداً أهمية زيادة رسوم المياه، والبالغة حالياً 1% من كلفة الزراعة لتحسين تشغيل مياه الزراعة.

من جانبه، قال وزير الموارد المائية والري المصري، الدكتور محمد عبدالعاطي، إن سد النهضة الإثيوبي وتأثيره في مياه نهر النيل يُعتبر أحد التحديات الكبرى، التي تواجه مصر حالياً.

وقال عبدالعاطي إن الإجراءات الأحادية التي يقوم بها الجانب الإثيوبي، في ما يخص ملء وتشغيل سد النهضة، تنتج عنها تداعيات سلبية ضخمة لن تقبلها الدولة المصرية.

وأضاف أن قطاع المياه يواجه العديد من التحديات، سواء على المستوى العالمي أو المحلي، مثل: التغيرات المناخية، والزيادة السكانية وأعمال التنمية وما ينتج عنها من زيادة الطلب على المياه، ولفت إلى أن هذه التحديات تستلزم بذل مجهودات مضنية لمواجهتها.

يذكر أن وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية أعلنت أن الملء الثاني للسد سيمضي كما هو مخطط له، وأن بناء سد النهضة الإثيوبي وصل إلى 79%، فيما تواصل مصر والسودان مطالباتهما لإثيوبيا باتفاق قانوني ملزم، بشأن ملء وتشغيل السد.

طباعة