أظهرت أنه آمن وفعّال بنسبة 79%

تجربة جديدة تمهّد الطريق أمام إجازة لقاح «أسترازينيكا» في أميركا

وزير الصحة التايواني يتلقى لقاح «أسترازينيكا» أمس. إي.بي.إيه

تلقّى لقاح «أسترازينيكا» للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) دفعة كبيرة، أمس، بعدما أظهرت بيانات تجربة واسعة أنه آمن وفعّال بنسبة 79% في الوقاية من إصابة «كوفيد-19» المصحوبة بأعراض، ما يمهد الطريق أمام إجازته للاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة، فيما تسرع دول في آسيا طرحه في حملات التطعيم لديها.

وأعلنت شركة «أسترازينيكا» البريطانية - السويدية للأدوية، أن فحصاً جديداً أجرته على لقاحها المضاد لـ«كورونا» لم يظهر أي ارتفاع في مخاطر تجلط الدم عبر تلقي اللقاح، وقالت الشركة في بيان أمس، إن مجموعة خبراء مستقلة لم ترصد أي مخاوف تتعلق بالسلامة.

وأكدت دراسة أجريت على نحو 32.500 ألف شخص في الولايات المتحدة وتشيلي وبيرو الفاعلية العالية للقاح، وأكدت الشركة أن اللقاح يقي من «كورونا» بفاعلية تبلغ نسبتها 79%، وبالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً تصل هذه النسبة إلى 80%. وأعلنت الشركة أن الفاعلية في جميع الفئات العمرية، في ما يتعلق بتطور المرض لمضاعفات حادة، تصل إلى 100%، وأعلنت الشركة أنها ستتقدم بطلب إلى إدارة الأدوية الأميركية للحصول على موافقة طارئة لتداول لقاحها.

وتم تطوير اللقاح، المسمى AZD1222، بواسطة «أسترازينيكا» بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية، وتم استخدامه على نطاق واسع في المملكة المتحدة منذ يناير الماضي.

وتحدّث وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، عن «المزيد من الأخبار الجيدة». وقال هانكوك على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نتائج فحص أميركي حول لقاح أكسفورد/‏‏أسترازينيكا تظهر بوضوح أن اللقاح آمن وفعّال للغاية».

وكان لقاح «أسترازينيكا» من بين أول وأرخص لقاحات «كوفيد-19» التي جرى تطويرها وإنتاج كميات كبيرة منها، ومن المقرر أن يصبح لقاحاً أساسياً في برامج التطعيم في الكثير من الدول.

وقال رئيس الوزراء التايواني، سو تسينج تشانج، للصحافيين لدى بدء حملة التطعيم في بلاده، أمس: «أخذت جرعة اللقاح (أسترازينيكا)، لا يوجد ألم في موضع الحقن ولا آلام في الجسم». كما تلقى وزير الصحة التايواني تشين شيه تشونغ جرعة من لقاح أسترازينيكا في أحد المستشفيات الـ57 المخصصة لعمليات التلقيح بمختلف أنحاء تايوان.

وكان رئيس الوزراء التايلاندي كذلك أول من تلقى التطعيم بلقاح أسترازينيكا في بلاده، ويعتزم رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن (68 عاماً) تلقّي الجرعة اليوم، وقال لمواطني بلاده: «التطعيم ليس لحماية نفسك فقط، لكن لحماية مجتمعنا ككل من خلال مناعة القطيع». وفي نهاية الأسبوع الماضي، اعتبرت الوكالة الأوروبية للأدوية أن اللقاح «آمن وفعّال».

وتبادل البريطانيون والأوروبيون الاتهامات بالاستحواذ على الجرعات التي يتمّ تصنيعها على أراضيهم، وردّاً على تحذير وزير الدفاع البريطاني بن والاس للاتحاد الأوروبي من عدم الالتزام بعقود اللقاحات، بعد تهديد المفوضية الأوروبية بوقف صادرات «أسترازينيكا» إذا لم يتلقّ الاتحاد الأوروبي شحناته أولاً، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، إن «المفوضية لديها عقدها الخاص مع (أسترازينيكا). وتسلمت أقلّ من 10% من الجرعات المتوقعة هذا العام بموجب العقد. وبالتالي، من الطبيعي أن تطالب المفوضية بتسلم الجرعات كما كان متوقعاً».

وذكّرت فون دير لايين بأن عقد الاتحاد الأوروبي مع «أسترازينيكا» ينصّ على تسليمه جرعات مصنّعة على أراضيه وفي بريطانيا. وقالت: «لكننا لم نتلقَ أي شيء من البريطانيين، فيما نحن نزوّدهم بالجرعات».

ويتمّ تصنيع لقاح «أسترازينيكا» ضمن الأراضي الأوروبية، خصوصاً في معملين في بلجيكا وهولندا.

إلى ذلك، قال المفوض الأوروبي للسوق الداخلية، تييري بريتون، إن أوروبا يمكن أن تبلغ المناعة الجماعية في 14 يوليو، مؤكداً الزيادة المتوقعة في تسليم اللقاحات.

وأضاف عبر القناة الفرنسية الأولى: «لنأخذ تاريخاً رمزياً: في 14 يوليو المقبل لدينا إمكانية تحقيق الحصانة على مستوى القارة».

وأوضح: «إنه طريق مستقيم لأننا نعلم أنه للتغلب على هذا الوباء لا يوجد سوى حل واحد: التطعيم. اللقاحات قادمة، ستكون هنا». وأكد أنه بين مارس الجاري ويونيو المقبل، سيتسلم الاتحاد الأوروبي ما بين 300 و350 مليون جرعة من اللقاحات، موضحاً أن 55 مصنعاً تعمل الآن على صنع اللقاحات في أوروبا.

• مفوض أوروبي يتوقع تحقيق الحصانة عبر القارة في يوليو المقبل.

طباعة