ترامب يتعرض للاعتداء في متحف الشمع

بسبب اعتداءات الجماهير توقف متحف مدام توسو للشمع بمدينة سانت انتونيو بولاية تكساس عن عرض تمثال الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، مبرراً ذلك بان التمثال قد تأثر كثيرا من لكمات الزوار.

ويقول المدير الإقليمي للمتحف، كلي ستيوارت إن هجمات الزوار على تمثال ترامب تزايدت في الصيف الماضي عندما بدا زخم الحملات الرئاسية يتصاعد.

وأظهرت صفحة إنستغرام الخاصة بالمتحف أن نظراء ترامب، مثل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ-أون لا يزال تمثاليهما معروضاً لعامة الزوار.

وقال ستيوارت إنه من غير المرجح أن يعيد المتحف عرض تمثال ترامب إلى أن يستلم المتحف التمثال الشمعي لبايدن الذي هو قيد الإنشاء في الوقت الحالي.

وأضاف إن تماثيل رؤساء سابقين آخرين، من بينهم جورج دبليو بوش وباراك أوباما، تعرضت للتخريب في الماضي.

وواجهت تماثيل شمع أخرى لترامب مصيرًا مؤسفًا في السنوات الأخيرة.

فقد وضع متحف مدام توسو للشمع في برلين في أكتوبر من العام الماضي تمثال الرئيس السابق في سلة المهملات قبل إجراء الانتخابات الرئاسية.

وكُتب على سلة المهملات "ضع ترامب في سلة المهملات، اجعل أميركا عظيمة مرة أخرى" كما احتوت على إشارات للعبارات المفضلة لدى الرئيس، بما في ذلك "أخبار زائفة" و "أنت مطرود".

وقال مدير التسويق بالمتحف، أوريكدي يالتسينداغ إن وضع ترامب في القمامة تعكس توقعات نتائج الانتخابات الأميركية التي خسرها ترامب.

وقال يالتشينداغ "ازلنا هنا في متحف مدام توسو ببرلين الشمع الخاص بدونالد ترامب كإجراء تحضيري".

وتراجعت معدلات تأييد ترامب بعد أحداث الشغب في الكابيتول في يناير، وفقًا لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث بين 8 و12 يناير، حيث أشار الموقع إلى أنه ترك منصبه بأدنى نسبة تأييد خلال رئاسته.

وكشف الاستطلاع أن ما مجموعه 68٪ من الأميركيين قالوا إنهم لا يريدون أن يظل ترامب شخصية سياسية رئيسة بعد مغادرته البيت الأبيض.

طباعة