إثيوبيا: الوساطة الرباعية لأزمة سد النهضة "خدعة"

قال عضو فريق التفاوض الإثيوبي، إبراهيم إدريس، إن "إشراك اللجنة الرباعية (الاتحادان الأفريقي والأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة)، في مفاوضات سد النهضة هو إطالة أمد الملء الثاني وتقويض حقوقها في الاستخدام العادل والمعقول لمياه نهر النيل".

وقال في مقابلة حصرية مع وكالة الأنباء الإثيوبية نشرت اليوم السبت، إن "فكرة الوساطة الرباعية ليست اقتراحًا حقيقيًا من جانب مصر والسودان ، ولكنها خدعة" - بحسب وصفه.

وأضاف: "أعتقد أنهم (الوسطاء المقترحون) سيطالبون بوقف الملء الثاني للسد قبل التوصل إلى اتفاقات. هذه خطوة خطيرة للغاية من جانب مصر والسودان لتقويض حقوق التنمية في إثيوبيا، لذا فإن موقفنا واضح. دعونا نجلس ونتفاوض من أجل الاستخدام العادل لمواردنا المائية.. مصر والسودان تتصرفان وكأن المياه تنبع من أرضهما و تعتقدان أنه يتعين على إثيوبيا أن تقبل كل القرارات التي تتخذها مصر والتي تتعارض مع الواقع على الأرض، إذا جلسنا معهما وتوصلنا إلى اتفاق بناءً على مقترحاتهما ، فإن أي مشروع تخطط له إثيوبيا في المستقبل يجب أن يحصل على إذن من القاهرة قبل أي شيء".

وأكد المفاوض أن هذا أمر غير وارد على الإطلاق وغير مقبول.

يذكر أن وزارة المياه والري والطاقة الإثيوبية أعلنت أن الملء الثاني للسد سيمضي كما هو مخطط له وأن بناء سد النهضة الإثيوبي وصل إلى 79٪.

يشار إلى أن مصر والسودان تطالبان باتفاق قانوني وملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

 

طباعة