الكرملين: روسيا تطمح دائماً إلى الأفضل لكن تستعد للأسوأ

بوتين عرض إجراء محادثات علنية على الإنترنت مع بايدن في الأيام المقبلة. غيتي

قال الكرملين، أمس، إن موسكو تطمح دائماً للأفضل، لكنها تستعد للأسوأ، وذلك رداً على سؤال بشأن احتمال نشوب حرب باردة جديدة بين روسيا والولايات المتحدة.

ووصلت العلاقات بين البلدين إلى مستوى متدنٍ جديد هذا الأسبوع، بعدما قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال مقابلة، إنه يعتقد أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين «قاتل»، وهو الأمر الذي دفع روسيا إلى استدعاء سفيرها من الولايات المتحدة. وعرض بوتين، في وقت لاحق، إجراء محادثات علنية على الإنترنت مع بايدن، في الأيام المقبلة.

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أمس، إن عرض بوتين إجراء محادثات مع بايدن لايزال قائماً.

وأضاف للصحافيين،: «قال بوتين إنه رغم كل شيء لا جدوى من دبلوماسية الصوت العالي، وتبادل الانتقادات، لكن ثمة جدوى في مواصلة العلاقات».

وقال رداً على سؤال بشأن احتمال نشوب حرب باردة جديدة بين البلدين: «نحن بالطبع نطمح دائماً للأفضل، لكننا نستعد دائماً للأسوأ». وفي ما يتعلق بروسيا أوضح الرئيس بوتين رغبته في مواصلة العلاقات.

وتابع: «لكن بالطبع لا يمكننا إغفال تصريحات بايدن»، في إشارة إلى مقابلة بايدن مع قناة «إيه.بي.سي» يوم الأربعاء.

وخلال المقابلة، وصف بايدن بوتين، أيضاً، بأنه بلا قلب، وقال إنه سيدفع ثمن تدخله في انتخابات الرئاسة الأميركية، في نوفمبر 2020، وهو ما ينفيه الكرملين.

 

طباعة