وزير الصحة الألماني: اللقاحات وحدها لا يمكنها وقف الموجة الثالثة من كورونا

قال وزير الصحة الألماني ينس شبان اليوم الجمعة إن اللقاحات وحدها لا يمكنها وقف الموجة الثالثة من وباء فيروس كورونا المستجد.

وأضاف شبان قبل انعقاد قمة بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات في ألمانيا بشأن حملة التطعيم في البلاد: "لا توجد حتى الآن جرعات كافية من اللقاح في أوروبا لوقف الموجة الثالثة بالتطعيم وحده".

وأوضح أنه "حتى إذا تمت عمليات تسليم اللقاحات بشكل يعول عليه، سوف يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى يتم تطعيم المجموعات المعرضة للخطر بشكل كامل."

واختتم شبان تصريحاته بالقول إن تزايد أعداد الإصابات بالفيروس يعني أن ألمانيا قد تعود إلى تدابير إغلاق أشد.

ودخلت ألمانيا الموجة الثالثة من الإصابات، مع تزايد عدد الإصابات مجددا، وخاصة بالسلالة البريطانية الأكثر عدوى من الفيروس.

وذكر معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض المعدية وغير المعدية أن عدد الإصابات الجديدة في البلاد ارتفع أمس الخميس إلى 6ر95 حالة لكل 100 ألف نسمة على مدار سبعة أيام، بعد أن بلغ 90 حالة يوم الأربعاء.

وأعلن المعهد أن عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد في البلاد زاد "بشكل كبير".

وقال لارس شاد، نائب رئيس المعهد إن "حالات العدوى تكتسب زخما".

وأضاف شاد أن الانتشار السريع للسلالة المتحورة الجديدة من الفيروس والتي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا يعني أنه "لسوء الحظ، هناك أسابيع صعبة مقبلة".

ودعا شاد المواطنين إلى عزل أنفسهم خلال عطلة عيد الفصح إلى أقصى حد ممكن.

وكانت ألمانيا قد استأنفت أمس الخميس التطعيم بلقاح استرازينيكا بعدما كانت قد أوقفت التلقيح به بسبب ماتردد عن تسببه في جلطات دموية.

وقد أعلنت عدة دول أوروبية أنها ستستأنف استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا بعد أن اعتبرت وكالة الدواء الأوروبية أنه "آمن وفعال".

ومن المتوقع أن تركز المحادثات بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات على حملة التطعيم ضد الفيروس في أنحاء ألمانيا، والتي لاقت انتقادات واسعة بسبب بطء وتيرتها، وإشراك الممارسين العامين في جهود التطعيم.

وبحسب مسودة اتفاقية اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية، تريد السلطات الألمانية إشراك الممارسين العامين في حملة التطعيم.

طباعة