حارس أردوغان الشخصي ينتحر ويترك رسالة

انتحر الحارس الشخصي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعدما ترك رسالة تشير إلى الإهانات والتهديدات التي حدثت له أثناء العمل، حسب ما أفادت صحف تركية عدة.

واكتشف زملاء الضابط محمد علي بولوت جثته عندما ذهبوا إلى شقته للاطمئنان عليه بعد تغيبه عن العمل وإغلاق هاتفه.

وقال بولوت في رسالة انتحاره، التي وجدوها مكتوبة بخط اليد: "يجب أن تتعامل مع موظفيك بطريقة أفضل، بدلاً من إهانتهم وتهديدهم بالطرد التعسفي، وإذلالهم وجعلهم كاذبين. كل رجل منّا له كبرياؤه، ولم أستطع تحمل كل هذه الإهانات".

وذكر الحارس الشخصي للرئيس شخصين يحملان الأحرف الأولى من اسم C.B. وA.Ö.، قائلاً: "أتمنى لو تعاملتما مع الموظفين بشكل أفضل وسألتما عن حالهم".

كما ذكر في رسالته أنه «لا يريد أن يحضر جنازته أي من رؤسائه، باستثناء قائد واحد من الشرطة».

طباعة