محتجون يحاولون اقتحام وزارة الاقتصاد اللبنانية احتجاجاً على الغلاء

حاول محتجون، أمس، اقتحام مقر وزارة الاقتصاد بوسط بيروت، احتجاجاً على ارتفاع الأسعار الجنوني، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين، مع تسجيل الليرة الأسبوع الجاري تدهوراً قياسياً.

ودفع التغير السريع في سعر الصرف، خلال الأيام الأخيرة، عدداً من المحال التجارية الكبرى إلى إغلاق أبوابها لإعادة تسعير سلعها. كذلك، أغلقت مصانع أبوابها بانتظار استقرار سعر الصرف. وشهدت متاجر صدامات على شراء السلع المدعومة، كما توقفت محطات وقود عن العمل.

وتجمّع عدد من المحتجين أمام مقر وزارة الاقتصاد في وسط بيروت.

وحاول بعضهم اقتحام المبنى، ما أدى إلى مواجهات مع القوى الأمنية.

وقال أحد المحتجين: «نتشاجر مع بعضنا بعضاً، من أجل كيس حفاضات للأطفال، أو عبوة حليب».

طباعة