بيان خليجي يطالب بضرورة معالجة سلوك إيران المزعزع لأمن واستقرار المنطقة والعالم

شدد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في اجتماعهم الدوري بالرياض اليوم الأربعاء على ضرورة معالجة سلوك إيران المزعزع لأمن واستقرار المنطقة والعالم، مؤكدين "أن دول المجلس تقف صفا واحدا في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دولة".

وطالب وزراء خارجية التعاون الخليجي في بيانهم الختامي الصادر عقب الاجتماع "أن تشتمل المفاوضات المستقبلية مع إيران على معالجة سلوكها المزعزع لأمن واستقرار المنطقة والعالم، ورعايتها للإرهاب"، رافضين "استمرار احتلالها لجزر طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى التابعة للإمارات العربية المتحدة".

وأكد وزراء الخارجية" وقوف دول مجلس التعاون مع السعودية، ودعمها لجميع الإجراءات اللازمة والرادعة التي تتخذها ضد الأفعال الاستفزازية التي تقوم بها ميليشيا الحوثي باستهداف المدنيين والأعيان المدنية والموانئ البحرية والجوية والمنشآت النفطية الحيوية ومصادر الطاقة العالمية".

ودعا الوزراء من جهة ثانية" طرفي اتفاق الرياض (في اليمن) للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض لاستكمال تنفيذ بقية النقاط".

وأدان الوزراء" عرقلة المليشيات الحوثية وصول الفريق الفني التابع للأمم المتحدة لإجراء الفحص والصيانة لخزان النفط العائم (صافر) في البحر الأحمر قبالة ساحل الحديدة".

من ناحية أخرى أشاد وزراء خارجية التعاون الخليجي" بمواقف دول المجلس الثابتة من القضية الفلسطينية"، وأكدوا "مواقف مجلس التعاون وقراراته الثابتة بشأن الأزمة السورية وفقاً لمبادئ جنيف (1)، وقرار مجلس الأمن رقم 2254، ودعمه للمؤتمر الخامس لدعم مستقبل سورية والمنطقة، المقرر عقده في بروكسل يومي 29 و30 أذار/مارس 2021 "ودعمهم للجهود القائمة لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق الشقيق"، ورحب الوزراء" باتفاق الأشقاء في ليبيا على اختيار السلطة التنفيذية الجديدة المتمثلة بالمجلس الرئاسي ورئيس الوزراء".

طباعة