روسيا: تهديدات بايدن هستيريا ناجمة عن العجز

اعتبر رئيس الدوما الروسي أن وصف الرئيس فلاديمير بوتين بأنه "قاتل" والتهديد بجعله "يدفع ثمن" هو "هجوم" على روسيا، وذلك بعد تصريحات للرئيس الأميركي جو بايدن في هذا الصدد.

وكتب فياتشيسلاف فولودين رئيس مجلس النواب (الدوما) في البرلمان الروسي والمقرب من الرئيس، على حسابه بموقع  تليغرام: "هذه هستيريا ناجمة عن العجز. بوتين رئيسنا وأي هجوم عليه هو هجوم على بلادنا".

وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قال اليوم الأربعاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيواجه عواقب توجيه جهود ترمي للتأثير في انتخابات الرئاسة الأميركية لصالح دونالد ترامب وإن ذلك سيتحقق قريبا.

وقال بايدن في مقابلة بثتها قناة إيه.بي.سي نيوز التلفزيونية اليوم الأربعاء: "سيدفع الثمن".

وردا على سؤال عن العواقب التي يقصدها قال بايدن "سترون قريبا".

وعند سؤاله من المذيع إن كان يعتبر أن الرئيس الروسي "قاتل"، أجاب جو بايدن: "نعم أعتقد ذلك".

وكان المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قد أكد في وقت سابق أن روسيا ستتخذ جميع الخطوات اللازمة للتحوط ضد احتمالات فرض الولايات المتحدة لعقوبات جديدة عليها.

ونقلت وكالة "بلومبرغ" للأنباء عنه القول: "إننا مطالبون باتخاذ جميع التدابير اللازمة للتحوط من المخاطر والدفاع عن مصالح بلدنا"، دون أن يكشف عن الخطوات التي يجري التخطيط لها.

وشدد على أن تقرير الاستخبارات الأميركية الذي يزعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 "لا أساس له على الإطلاق". وأكد أن روسيا لم تتدخل في انتخابات 2016 ولا انتخابات 2020 .

وتابع: "من دواعي الأسف أن ترتبط بداية كل فترة رئاسية في الولايات المتحدة بفرض عقوبات على روسيا".

وكانت السفارة الروسية في واشنطن قالت صباح اليوم إن اتهامات الاستخبارات الأميركية ضد روسيا لا تساعد في بناء علاقات أفضل مع موسكو.

وكان تقرير استخباراتي أميركي عن التهديدات الخارجية لانتخابات 2020، أفاد يوم أمس بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أذن ببذل جهود لتقويض المرشح الديمقراطي آنذاك، الرئيس الحالي، جو بايدن.

طباعة