تَواصل الاحتجاجات بسبب تردّي الأوضاع المعيشية

52 حاوية مواد خطرة موجودة في مرفأ بيروت

عون أعطى توجيهاته لإزالة أي مواد تشكّل خطراً. أرشيفية

كشف وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني، ميشال نجار، أمس، عن وجود 52 حاوية للمواد الخطرة في مرفأ بيروت، فيما تواصلت الاحتجاجات الشعبية في العديد من المناطق اللبنانية، بسبب الأوضاع المعيشية المتردية، وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية.

وقال نجار - بعد اجتماع ترأسه الرئيس اللبناني، العماد ميشال عون، أمس، للبحث في أوضاع مرفأ بيروت - إن الرئيس عون أعطى توجيهاته لإزالة أي مواد تشكّل خطراً.

وأضاف أنه تقدم بطلب للحصول على موافقة استثنائية، لتخصيص جزء من قرض البنك الدولي لتمويل عملية إزالة المستوعبات الخطرة الموجودة في المرفأ.

وأعلن أن عملية توضيب هذه الحاويات الـ52 بدأت «منذ أكثر من شهر، ونحن مازلنا نتقاذف الكرة من مكان إلى آخر، لأن التمويل لهذه العملية لم يؤمّن بعد، ولذلك مازالت المستوعبات موجودة في المرفأ».

وأشار إلى أن الرئيس عون أعطى «موافقته المبدئية لتخصيص مبلغ من قرض البنك الدولي لتمويل هذه العملية».

يأتي ذلك في وقت أقفل محتجون عدداً من الطرقات في شرق لبنان وشماله وجنوبه وفي العاصمة بيروت، ونفذ عدد من المحتجين اعتصاماً أمام مصرف لبنان في الحمرا ببيروت منددين بالسياسات المالية.

 

طباعة