الكرملين يندد بحملة "أنانية" تستهدف اللقاح الروسي المضاد لكورونا

ندد الكرملين، الثلاثاء، بما وصفه محاولات "أنانية" تسعى لإجبار دول على رفض بعض اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد، في أعقاب تقرير حكومي أميركي ذكر أن واشنطن حاولت إقناع البرازيل برفض اللقاح الروسي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين ردا على سؤال حول التقرير، إنه ينبغي إتاحة أكبر عدد ممكن من اللقاحات في العالم من أجل دحر الفيروس.

وقال بيسكوف للصحافيين "مثل هذه المحاولات الأنانية لإجبار بعض الدول على رفض أي لقاحات، ليس لها آفاق، إنها تؤذي مصالح الناس" من دون أن يؤكد ما إذا كان يشير إلى محاولات واشنطن بالتحديد.

وذكر تقرير لدائرة الخدمات الصحية والإنسانية في الولايات المتحدة نشر على موقعها، إن واشنطن تسعى لـ"تقليل الجهود" في الأميركيتين من جانب دول مثل روسيا وكوبا وفنزويلا ل"زيادة نفوذها في المنطقة على حساب سلامة وأمن الأميركيين".

وكمثال على ذلك أشار التقرير إلى أن الخدمات الصحية والإنسانية سعت "لإقناع البرازيل برفض اللقاح الروسي المضاد لكوفيد-19" من دون أن يضيف أي تفاصيل أخرى.

وقال بيسكوف للصحافيين إن موسكو "تعارض بشكل قاطع مثل هذا الضغط" و"تنافس اللقاحات".

وأضاف "نعتقد أنه يتعين علينا جميعا توحيد الجهود لبلوغ أكبر عدد ممكن من الأشخاص الذين تلقوا اللقاح".

وجاءت تعليقاته غداة تصريحات نشرها على تويتر الإثنين صندوق الاستثمار المباشر الروسي، الذي موّل تطوير لقاح سبوتنيك-في، معتبرا أن "جهود تقويض اللقاحات غير أخلاقية وتكلف أرواحا".

وقد أبدت بعض الدول الغربية خشية من لقاح سبوتنيك-في، الذي يحمل اسم القمر الاصطناعي في الحقبة السوفياتية، وسط مخاوف من ان يستخدمه الكرملين أداة لتعزيز مصالحه.

سجلت موسكو اللقاح في أغسطس قبل الانتهاء من تجارب سريرية واسعة، لكن مجلة ذي لانست الطبية الرائدة أعلنت إنه آمن وفعال بنسبة تتجاوز 90%.

رخصت أكثر من 50 دولة لقاح سبوتنيك-في بحسب صندوق الاستثمار المباشر الروسي، فيما تدرس الهيئة الناظمة للأدوية البريطانية الموافقة عليه.

والبرازيل التي سجلت ثاني أكبر حصيلة وفيات في العالم من جراء الفيروس، بحسب تعداد لوكالة فرانس برس، تواجه صعوبات في تأمين اللقاحات الكافية لسكانها البالغ عددهم 212 مليون نسمة.

وبدأت الدولة الواقعة في أميركا الجنوبية حملة التلقيح في يناير باستخدام لقاحات استرازينيكا/أكسفورد واللقاحات الصينية.

الأسبوع الماضي أعلنت البرازيل أنها اشترت 10 ملايين لقاح من سبوتنيك-في.

الإثنين أعلنت أنها اشترت 100 مليون جرعة من لقاحات فايزر/بايونتيك و38 مليون جرعة من لقاحات جونسون وجونسون ذات الجرعة الواحدة.

طباعة