الحكومة السورية ترفع سعر البنزين بأكثر من 50%

رفعت الحكومة السورية سعر البنزين بأكثر من 50% وسط تفاقم أزمة شحّ المحروقات وانهيار اقتصادي متسارع يضرب البلاد، التي اعتادت خلال الأسابيع الماضية على مشهد الطوابير أمام محطات الوقود.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترفع فيها الحكومة السورية سعر البنزين، في وقت تسجل الليرة السورية انهياراً متسارعاً. وقد تخطى سعر الصرف في الفترة الأخيرة عتبة 4200 في مقابل الدولار في السوق السوداء، بينما سعر الصرف الرسمي المعتمد من المصرف المركزي يعادل 1256 ليرة في مقابل الدولار.

وتشهد سورية، التي دخل النزاع فيها الأسبوع الحالي عامه الحادي عشر، أزمة اقتصادية خانقة فاقمتها أخيراً تدابير التصدي لوباء كوفيد-19، كذلك زاد الانهيار الاقتصادي المتسارع في لبنان المجاور - حيث يودع سوريون كثر بينهم رجال أعمال أموالهم - الوضع سوءاً في سورية.

وأعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السورية على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أنها عدلت سعر لتر البنزين الممتاز أوكتان 90 "للكميات المخصصة على البطاقة الإلكترونية، مدعوم وغير مدعوم،" إلى 750 ليرة سورية للتر الواحد بعدما كان 475، أي بزيادة قدرها نحو 58%.

كذلك زاد سعر البنزين غير المدعوم إلى ألفي ليرة للتر الواحد بعدما كان 1300 ليرة، أي بزيادة نحو 54% تقريباً.

وقررت الوزارة أيضاً تحديد سعر أسطوانة الغاز المنزلي بـ3850 ليرة سورية، مقارنة بـ2700 ليرة في السابق.

ومنذ بدء النزاع عام 2011 مُني قطاع النفط والغاز في سورية بخسائر كبرى تقدّر بـ91.5 مليار دولار جراء المعارك وتراجع الإنتاج، فضلاً عن العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الغربية، وآخرها العقوبات التي أعلنت عنها بريطانيا، أمس، وطالت ستة مسؤولين سوريين.

طباعة