تدمير 3 مسيّرات داخل اليمن

الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف خميس مشيط بطائرة مفخخة

مقاتلون من الجيش اليمني خلال عمليات ضد الميليشيات في حجة. أ.ف.ب

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة خميس مشيط في المملكة العربية السعودية الشقيقة، أمس، من خلال طائرة مفخخة، اعترضتها قوات التحالف، فيما تم تدمير ثلاث مسيرات حوثية داخل اليمن، اثنتان في مأرب، وأخرى في الضالع، فيما واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالمقاومة المحلية، تقدمها في جبهات غرب تعز، وعبس حجة، في حين واصلت الميليشيات الحوثية خروقها في الساحل الغربي.

وتفصيلاً، أكدت دولة الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن استمرار الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة، التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية، وأمن واستقرار المملكة العربية السعودية، وإمدادات الطاقة العالمية، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعد تصعيداً خطراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

كما أكدت منظمة التعاون الإسلامي، أمس، وقوفها مع السعودية ضد «جرائم» الحوثيين الإرهابية.

ودانت المنظمة، التي تتخذ من جدة غرب السعودية مقراً لها، في بيان أمس «بشدة محاولة ميليشيات الحوثي الإرهابية استهداف المدنيين والأعيان المدنية في مدينة خميس مشيط»، جنوب غرب المملكة.

وجدد الأمين العام للمنظمة، يوسف العثيمين «وقوف وتضامن المنظمة مع المملكة في تصديها للجرائم الإرهابية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية»، مؤكداً «تأييد المنظمة للتدابير والإجراءات كافة التي تتخذها المملكة في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها، وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها».

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن أعلن، فجر أمس، اعتراض وتدمير طائرة مسيّرة مفخخة، أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة العربية السعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المُتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة»، أطلقتها الميليشيات الحوثية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية في مدينة خميس مشيط.

وأوضح العميد المالكي، أن محاولات الميليشيات الحوثية بالاعتداء على المدنيين والأعيان المدنية بطريقة متعمدة وممنهجة تمثل جرائم حرب، مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تتخذ وتنفذ الإجراءات العملياتية اللازمة لحماية المدنيين والأعيان المدنية، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

من جانبها، تمكنت قوات الجيش اليمني والقوات المشتركة، من إسقاط ثلاث طائرات مسيرة مفخخة حوثية، اثنتان في جبهات مأرب، وواحدة في جبهة مريس بمحافظة الضالع.

وفي تفاصل المعارك الميدانية، تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة المحلية من تحرير مناطق استراتيجية في جبهات غرب تعز، وحررت أمس تبة الزنبيل، وتبة الهداد، وتبة عاطف، وتبة عطروش في جبهة مقبنة، في إطار العمليات الهادفة لتفح الطريق الدولي الرابط بين تعز والحديدة من جهة مدينة البرح.

من جانبها، واصلت القوات المشتركة في الساحل الغربي، تقدمها نحو مدينة البرح التابعة إدارياً لمديرية مقبنة غرب تعز، وشنت هجوماً وقصفاً مدفعياً على مواقع الميليشيات الحوثية في مدينة البرح ووادي رسيان، وكبدتهم خسائر كبيرة.

وذكرت مصادر ميدانية في قوات العمالقة، أن المشتركة ممثلة باللواء 22 مشاة واللواء 14 عمالقة، دكت مواقع، واستهدفت تعزيزات حوثية في مدينة البرح ووادي رسيان، وكبدتهم خسائر كبيرة، ودمّرت آليات تابعة لهم، وفرضت سيطرتها على أجزاء كبيرة من سلسلة جبال العرف.

وفي حجة، تمكنت قوات المنطقة العسكرية الخامسة من فتح جبهات جديدة في محيط مديرية أسلم، في إطار عملياتها العسكرية في مديرية عبس المجاورة، وتمكنت مساء أول من أمس من تحقيق تقدم شمال سوق الربوع، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع 22 حوثياً، بينهم القيادي الحوثي محمد هادي عجار، وأسر 18 آخرين في العملية الأخيرة.

من جانبها، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمر مقر قيادة العمليات الحوثية غرب مديرية أسلم، ودمرت ثلاث آليات قتالية، ومدرعتين، كما استهدفت، فجر أمس، دبابة وعربة حوثية شمال سوق الربوع بمديرية عبس.

وفي الحديدة، خاضت القوات المشتركة مواجهات ضد ميليشيات الحوثي، شمال مدينة حيس جنوب المحافظة، بعد محاولة الأخيرة التقدم نحو مواقع المشتركة في محيط قرية بيت مغاري، تم التصدي لها وتكبيدها خسائر كبيرة. وكانت الميليشيات واصلت استهداف حي منظر بمديرية الحوك بمدينة الحديدة بالقذائف الصاروخية والمدفعية عيار 82 بصورة هستيرية، ما دفع العديد من الأسر المدنية للنزوح خوفاً على حياتها.

تحرير مواقع استراتيجية في محافظة مأرب

تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودة بالقوات المشتركة، من تحرير مواقع استراتيجية في المشجح في محافظة مأرب، فيما صدت هجوماً رابعاً للحوثيين على الكسارة، وكبدتهم 45 قتيلاً وعشرات الجرحى، ودمرت عدداً من الآليات القتالية.

إلى ذلك، تواصلت المعارك في جبهة الجدعان بين صنعاء ومأرب، تركزت في محزام ماس ووادي حلحلان، ومنطقة نبعة، وصولاً إلى أطراف مديرية مدغل، وتبادل الجانبين القصف المدفعي والصاروخي، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية، استهدفت مواقع وتجمعات وآليات حوثية في مناطق مختلفة في مأرب، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر الميليشيات، علاوة على الخسائر الكبيرة في العتاد القتالي.

وذكرت مصادر ميدانية، أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها في مأرب، بينهم قيادات ميدانية بارزة، منهم العميد أحمد الشبامي قائد مجموعة القوات الخاصة، والقيادي الحوثي راجح ناصر صالح الضبياني، فيما تم أسر القيادي الحوثي مجد هاشم الرازحي، المكنى «أبوهاجر». صنعاء - الإمارات اليوم

واشنطن تسعى لتنشيط الجهود الدبلوماسية لإنهاء حرب اليمن

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أول من أمس، إن الوزير أنتوني بلينكن أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، مارتن غريفيث، أن واشنطن تخطط لتنشيط الجهود الدبلوماسية، بالتعاون مع الأمم المتحدة، وغيرها، لإنهاء الحرب في اليمن.

وقال برايس، في بيان «لقد أكد أن الولايات المتحدة تدعم يمناً موحداً ومستقراً وخالياً من النفوذ الأجنبي، وأنه لا يوجد حل عسكري للصراع». واشنطن - رويترز


- مقاتلات التحالف تدمّر مقر قيادة العمليات الحوثية غرب مديرية أسلم إضافة إلى 3 آليات قتالية.

طباعة