8 قتلى و47 مصاباً في هجوم بأفغانستان

أشخاص يتجمعون في موقع الانفجار. إي.بي.إيه

قتل ثمانية أشخاص، وأصيب ما لا يقل عن 47 بجروح، معظمهم من النساء والأطفال، في انفجار سيارة مفخخة قرب مركز للشرطة في هرات غرب أفغانستان.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية هرات، جيلاني فرهاد، لوكالة فرانس برس، إن حصيلة الاعتداء تبلغ ثمانية قتلى و47 جريحاً، مشيراً إلى أن بين القتلى عنصراً في قوات الأمن، وسبعة مدنيين، هم رجلان وامرأتان وثلاثة أطفال. وأوضح أن بين الجرحى ما لا يقل عن 20 امرأة وثمانية أطفال، إضافة إلى ثمانية من عناصر القوات الأفغانية.

وأشار إلى أن الاعتداء ألحق أضراراً بعشرات المنازل والمتاجر. وأكد المتحدث باسم مستشفى هرات، رفيع شرزاي، الحصيلة.

وتسيطر الحكومة الأفغانية على هرات، وهي واحدة من أكبر المدن الأفغانية، غير أن المناطق الريفية المحيطة بها تشهد معارك بين القوات الأفغانية وحركة «طالبان»، التي أعلنت أنه لا دخل لها بهذا الهجوم. وتعهدت حركة «طالبان» في إطار عملية السلام، التي بدأت العام الماضي، بعدم تنفيذ هجمات كبرى في المدن، غير أن المدن الكبرى تشهد منذ أشهر عدة موجة اغتيالات، استهدفت صحافيين وقضاة وأطباء وشخصيات سياسية ودينية ومدافعين عن حقوق الإنسان، وحملت كابول وواشنطن حركة طالبان مسؤولية الاغتيالات.

واتهم الرئيس الأفغاني، أشرف غني، حركة «طالبان» بشن هجوم هرات، معلناً أن عناصر الحركة يواصلون حربهم وعنفهم غير المشروع ضد الشعب الأفغاني، وأظهروا من جديد عدم نيتهم للتوصل إلى تسوية سلمية للأزمات الحالية.

وكان مجلس الأمن الدولي ندد، أول من أمس، بالعدد المقلق للهجمات التي تستهدف مدنيّين عمداً في أفغانستان، وحضّ أعضاء المجلس أطراف المفاوضات على اتّخاذ إجراءات لبناء الثقة، بما في ذلك الحدّ من العنف، ومواصلة الانخراط بحسن نيّة في عمليّة السلام.

طباعة