الحكومة الأردنية: ما حدث في مستشفى السلط أمر جلل ولا يمكن تبريره

قال رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة، اليوم السبت، إن ما حدث في مستشفى السلط أمر جلل ولا يمكن تبريره؛ وذلك بعد وفاة سبعة أشخاص من المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بسبب نقص الأوكسجين في المستشفى.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن بشر الخصاونة قوله، إن الحكومة تتحمّل كامل المسؤوليّة المترتبة على حادثة مستشفى السلط، معلناً إقالة وزير الصحة ومدير مستشفى السلط وإيقاف مدير صحة البلقاء عن العمل لحين استكمال إجراءات التحقيق.

وفي وقت سابق، أعلن الطب الشرعي الأردني، أنه تم تسليم جثامين المتوفين السبعة في حادثة مستشفى السلط اليوم السبت لذويهم. وأشار الطب الشرعي إلى أن جميع المتوفين كان سبب وفاتهم نقص الأكسجين، وهم من المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقالت وسائل إعلام رسمية في الأردن إن وزير الصحة نذير عبيدات استقال اليوم السبت بعد الواقعة.

وذكر متحدث باسم الحكومة أن رئيس الوزراء الأردني طلب من عبيدات الاستقالة بسبب الحادث الذي قال الوزير إنه "يتحمل المسؤولية الأخلاقية عنه".

وقال عبيدات إن التحقيقات الأولية توصلت إلى أن الوفيات وقعت بسبب انقطاع الأكسجين لمدة ساعة عن الوحدات بالمستشفى وإن ممثلي الادعاء تولوا القضية.

وزار العاهل الأردني الملك عبدالله المستشفى في وقت لاحق.

طباعة