الإمارات و«اليونسكو» ترحبان بزيارة البابا لكنيسة الطاهرة بالموصل

رحبت وزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي ومدير عام منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» أوردي أزولاي، بالزيارة التاريخية التي قام بها قداسة البابا فرانسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى مشروع إعادة بناء الطاهرة، وذلك ضمن زيارته إلى العراق.

وقالتا في بيان مشترك إن زيارة البابا إلى كنيسة الطاهرة التي تعتبر أحد العناصر الرئيسة لمشروع «إحياء روح الموصل» تمثل رسالة واضحة للعالم، مفادها أن الوئام والانسجام بين أتباع الديانات والتعايش المشترك هو السبيل الوحيد لنهوض البشرية وتقدمها، والطريقة المثلى لمواجهة التحديات المتسارعة التي يشهدها العالم.

وأكدتا الأهمية الكبيرة لزيارة البابا لموقع المشروع، والتي تتجلى في نشر رسالة السلام والأخوة، وإبراز القوة الحقيقية للإنسانية في مواجهة الأفكار الظلامية والتنظيمات الإرهابية التي لطالما رأت في الإرث البشري هدفاً لها، لتعيث فيه تخريباً وتدميراً، حيث لم تفرق بين مسجد النوري وكنيستي الطاهرة والساعة في هجومها الإرهابي على الموصل.

وأضافتا أن زيارة البابا لكنيسة الطاهرة ستعطي القائمين على مشروع إحياء الموصل دفعة قوية لجهودهم في إعمار المنطقة، وإعادتها رمزاً للتآخي والسلام في العراق والمنطقة والعالم.

طباعة