البابا من الموصل العراقية: السلام أقوى من الحرب والكراهية

قال بابا الفاتيكان فرنسيس اليوم الأحد أن السلام أقوى من الحرب والكراهية والعنف.

وأضاف البابا، أمام المئات من أهالي مدينة الموصل:«أرحب بعودة المسيحيين إلى مدينة الموصل وأن الأخوة الإنسانية أقوى من أي شئ آخر».

وتابع:«لايجوز أن نقتل إخوتنا أو نكرههم.. أننا جميعا أخوة واخوات».

وأضاف:«لنصلي معا من أجل السلام والوئام ونترحم على ضحايا الإرهاب، وأن السلام أقوى من الحرب والكراهية والعنف،وأن الابتعاد عن القيم الإلهية أدى إلى انتشار الشر».

وقال «إن الهوية الحقيقية لهذه المدينة هي التعايش والتناغم مع أناس من مختلف الثقافات،وأن الأمل مازال ممكنا في المصالحة والحياة الحديدة».

وأكد بابا الفاتيكان أن «مدينة الموصل فيها رمزان يجعلانا نقترب من الله هما جامع النوري ومهارة الحدباء».

وكان بابا الفاتيكان وصل اليوم إلى محافظة نينوى في إطار زيارته الحالية للعراق عبر مروحيات من مطار أربيل الدولي.

وتعد زيارة بابا الفاتيكان إلى محافظة نينوى هي الأولى من نوعها.

وتجمع المئات من العراقيين فى ساحة حوش البيعة التي تضم كنائس ومنازل مدمرة من قبل تنظيم «داعش» خلال وجوده في مدينة الموصل.

طباعة