قطعة من العراق سترافق البابا إلى الفاتيكان

سيحمل البابا فرنسيس معه قطعة من العراق إلى الفاتيكان، وهي عبارة عن منحوتة تشكل نسخة مصغرة للوحة «درب الصليب» التي حفرها أحد أشهر نحاتي العراق على جدار كنيسة بغدادية، وصنعت خصيصاً على شرف الحبر الأعظم في زيارته التاريخية إلى العراق.

ومساء الجمعة قدّم الرئيس العراقي برهم صالح، صاحب الدعوة الرسمية لهذه الزيارة الاستثنائية، اللوحة المصنوعة من البرونز هدية للضيف الاستثنائي.

وأشرف ياسر حكمت، نجل النحات العراقي محمد غني حكمت الذي توفي في 2011، على إعداد المنحوتة، بسرية تامة.

وقال حكمت لوكالة فرانس برس «هي تمثل رمزاً بالنسبة للعراق، لأن نحاتاً عربياً مسلماً صنع المنحوتة... وهي تمثل العراق كله، الذي لا تمييز فيه بين الطوائف».

ويقبع خلف هذه التحفة المصغرة التي يقل حجمها أربع مرات عن المنحوتة الأصلية، التاريخ الكامل تقريبا للعراق الحديث الذي سيجول به البابا من شماله إلى جنوبه حتى صباح الاثنين.

طباعة