تطعيم قردة في أميركا ضد «كورونا» ... رغم نقص اللقاح البشري

القردة انفصلت عن ابنها النافق.

أعلنت حديقة حيوانات سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأميركية، أمس (الخميس)، أنها طعمت قردة بلقاح مضاد لفيروس «كورونا» المستجد إثر إصابة العديد من الغوريلات بالفيروس في وقت سابق من هذا العام.

وقالت شبكة «إيه بي سي» الأميركية إن شركة Zoetis للأدوية وتطعيمات الحيوانات قدمت التطعيم غير المخصص للاستخدام البشري، وأوضحت الحديقة، في بيان، أن تلك أول لقاحات معروفة للقردة.

وتابعت أن لعض القرود حصلت على جرعتين تفصل بينهما ثلاثة أسابيع على غرار لقاحي موديرنا وفايزر المخصصين للبشر، وأوضحت الحديقة أن المسؤولين أنهم لم يروا أي آثار سلبية.

ولفتت إلى أن صحة الغوريلات التي أصيبت بالفيروس «تتحسن في طريقها إلى الشفاء التام».

وقالت الحديقة إن الغوريلا لن يتم تطعيمها لأنها أصيبت بالفيروس ويفترض أن أجهزتها المناعية أفرزت أجساما مضادة.

ولفتت «إيه بي سي» إلى وجود نقص في لقاحات المخصصة للبشر في جميع الولايات، بما في ذلك كاليفورنيا.

طباعة