بايدن يلغي غارة جوية على سورية لوجود امرأة وطفلين في الموقع

ألغى الرئيس الأميركي جو بايدن غارة جوية ثانية في سورية بعد إبلاغه عن وجود امرأة وطفلين في ساحة الموقع المقصود قصفه.

وكان بايدن قد أمر وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» بقصف هدفين داخل سورية في السادس والعشرين من فبراير.

وونفذت الغارة الأولى ولكن قبل نصف ساعة من إلقاء القنابل على الهدف الثاني حذر أحد المساعدين من أن فريق مراقبة الهدف شاهد امرأة وطفلين في الموقع وفق ما ذكرته صحيفة وول ستريت.

وكانت هذه الغارة داخل سورية أول استخدام لبايدن للقوة العسكرية باعتباره القائد العام للقوات المسلحة، وهو القرار الذي أثار استغراب الكونغرس بالنظر إلى أن الرئيس لم يطلب موافقته.

ويمكن أن يتم تجريد بايدن من سلطاته الحربية بعد أن قدم الحزبين مشروع قانون للكونغرس يوم الأربعاء الماضي لإلغاء التفويضات التي منحت للرئيس الأميركي قبل عقود لاستخدام القوى العسكرية.

ويأتي ذلك بعد اتهام الرئيس بايدن باستخدام ذلك التفويض من أجل توسيع سلطاته الحربية بعد أن شن غارة في سورية الأسبوع الماضي دون موافقة الكونغرس.

طباعة