يزور بغداد والنجف والناصرية ونينوى وأربيل

العراق ينشر آلاف العسكريين والأمنيين لحماية بابا الفاتيكان

جندي عراقي يقف أمام جدارية في بغداد تحمل صورة للبابا ترحيباً بزيارته للعراق. رويترز

تشهد الشوارع الرئيسة التي يسلكها موكب بابا الفاتيكان فرنسيس وسط بغداد استعدادات غير مسبوقة قبيل زيارة مرتقبة للحبر الأعظم للعراق ظهر اليوم الجمعة، وتستمر ثلاثة أيام.

ونشرت السلطات العراقية آلافاً من قوات الجيش والشرطة بجميع صنوفها في الشوارع وعلى طول الطريق الرابط بين مطار بغداد وتفرعاته التي سيسلكها موكب بابا الفاتيكان خلال زيارته التاريخية المرتقبة وهم يحملون السلاح، إضافة إلى نشر سيارات للأجهزة الأمنية على طول الطرق. وبحسب مصادر أمنية عراقية، فإن السلطات العراقية أقامت أطواقاً أمنية متعددة لتأمين الحماية لزيارة البابا في المدن التي سيزورها في بغداد والنجف والناصرية ونينوى وأربيل.

وأوضحت المصادر أن السلطات العراقية قررت فرض حظر التجوال في أرجاء العراق استعداداً للزيارة.

وزينت اللجنة العليا المشكّلة لاستقبال البابا فرنسيس الشوارع بأعلام دولة الفاتيكان وأعلام العراق وجداريات كبيرة وأخرى متوسطة الحجم تحمل صوراً للحبر الأعظم بشكل منفرد، وأخرى مع المرجع الأعلى علي السيستاني.

وعلى مقربة من ساحة الاحتفالات الكبرى وسط المنطقة الخضراء اصطفت عشرات السيارات الحديثة ذات اللون الأسود للمشاركة في مواكب نقل الشخصيات والوفود الرسمية التي سترافق بابا الفاتيكان في زيارته.

وقامت الأجهزة البلدية بتزيين الساحات والشوارع بأنواع مميزة من الزهور بألوان زاهية تنسجم مع اقتراب موعد فصل الربيع في العراق، فيما زينت الكنائس والأديرة بمعالم الزينة والرسومات التي تحيي زيارة الحبر الأعظم.

ومن المنتظر أن تحط الطائرة التي تقل بابا الفاتيكان في مطار بغداد الدولي ظهر اليوم، وسيكون في مقدمة مستقبليه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وكبار المسؤولين والوزراء.

وقال البابا فرنسيس أمس، في رسالة إلى العراقيين، إنه يزور بلدهم «حاجاً يسوقني السلام» من أجل «المغفرة والمصالحة بعد سنين الحرب والإرهاب».

طباعة