الأوروبيون يتخلون عن مشروع قرار ينتقد إيران في «الوكالة الذرية»

قرر الأوروبيون التخلي عن طرح مشروع قرار ينتقد إيران على مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، على ما ذكرت مصادر دبلوماسية أمس.

وكان هذا المشروع الذي تقف وراءه ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والمدعوم من الولايات المتحدة، يندد بقرار إيران تقليص عمليات التفتيش المرتبطة ببرنامجها النووي. وقال دبلوماسيون إن النص لن يطرح للتصويت.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي لـ«رويترز»، أمس، إن إيران أعطت إشارات مشجعة في الأيام القليلة الماضية بشأن استئناف الدبلوماسية النووية وبدء محادثات غير رسمية.

وقال المصدر للصحافيين «الأمور تسير في الاتجاه الصحيح، وكانت هناك إشارات إيجابية هذا الأسبوع، وبخاصة في الأيام القليلة الماضية».

من جانبها، أبلغت الولايات المتحدة مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، أنه تم منح إيران فرصة لمعالجة مخاوف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن جزيئات اليورانيوم التي تم العثور عليها في مواقع قديمة غير معلنة، وستراقب واشنطن عن كثب.

وجاء في بيان الولايات المتحدة إلى المجلس «لقد منح المدير العام إيران الآن فرصة أخرى لتقديم التعاون اللازم قبل الاجتماع المقبل لمجلس الإدارة».

من جانبها رحبت إيران أمس بقرار الأوروبيين التخلي عن مشروع القرار في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ينتقد طهران بسبب برنامجها النووي.

 

طباعة