روسيا مستعدة لتسليم لقاحات «سبوتنيك-في» لـ 50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو

«الصحة العالمية» تطالب أوروبا بالحذر في ظل ارتفاع حالات «كورونا»

ممرض يحضّر حقنة بجرعة من لقاح «موديرنا» في مركز التطعيم في كاليه بفرنسا. رويترز

طالب المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، أمس، الدول الأوروبية بزيادة الحذر من السلالات الجديدة لفيروس كورونا، الأسرع انتشاراً في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا. وفيما قال الاتحاد الأوروبي إنه سيكون قادراً على تلقيح جميع الأوروبيين بحلول نهاية الصيف، أعلنت السلطات الروسية أنها مستعدة لتقديم لقاحات لـ50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو.

وتفصيلاً، أعلنت الإدارة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية أن عدد الإصابات بفيروس كورونا يرتفع من جديد في أوروبا، بعد ستة أسابيع من التراجع.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا، هانس كلوغه، في مؤتمر صحافي «نلاحظ تجدداً (للطفرة الوبائية) في أوروبا الوسطى والشرقية، حيث كانت المعدلات مرتفعة أصلاً».

وأشار إلى أن أكثر من نصف البلاد في المنطقة، وعددها 53 دولة، سجلت ارتفاعات في حالات الإصابة الجديدة.

وقال «علينا أن نحتوي تفشي الفيروس في كل مكان باستخدام ما نعلم أنه يؤدي إلى فائدة»، مشيراً إلى اختبار وعزل وتعقب الحالات، إضافة إلى الاستمرار في التطعيم.

واعتبر أن الأوروبيين يجب أن «يعودوا إلى (المبادئ) الأساسية» لمكافحة الفيروس والنسخ المتحورة منه، من خلال استخدام الأدوات السارية، وتسريع وتيرة التلقيح.

وتابع «نحن بحاجة إلى توسيع نطاق اللقاحات المستخدمة».

من جهته، أكد مفوض السوق الداخلية الأوروبية، تييري بروتون، المكلف متابعة تصنيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، في روما، أمس، أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون قادراً على تلقيح جميع المواطنين الأوروبيين «بحلول نهاية الصيف».

وقال بروتون في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي، غيانكارلو غيورغيتي، إن «الوضع بشأن اللقاحات مطمئن. إنه تحد هائل، لكننا تصرفنا بسرعة كبيرة».

وأضاف «أنا واثق للغاية بقدرة أوروبا على تسليم اللقاحات بشكل أسرع، وأعتقد أنه بحلول نهاية الصيف سنتمكن من تلقيح جميع المواطنين الأوروبيين».

وتابع «بحلول نهاية العام، أوروبا ستكون قادرة على إنتاج اثنين إلى ثلاثة مليارات لقاح في السنة».

من جهتها، أعلنت السلطات الروسية أنها مستعدة لتقديم لقاحات لـ50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو، مع إعلان الوكالة الأوروبية للأدوية بدء مراجعة اللقاح الروسي «سبوتنيك-في».

ويمثل إعلان وكالة الأدوية خطوة رئيسة نحو الترخيص لاستخدام اللقاح في دول الاتحاد الأوروبي الـ27.

وقال رئيس صندوق الاستثمار المباشر السيادي الروسي، الذي أسهم في تطوير هذا اللقاح كيريل ديمترييف «بعد موافقة وكالة الأدوية الأوروبية، سنكون قادرين على توفير لقاحات لـ50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو 2021». وقبيل تصريحات ديمترييف، أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية بدء مراجعة اللقاح الذي طوره معهد غاماليا الروسي لعلوم الأوبئة.

وجاء إعلان وكالة الأدوية عن بدء مراجعة اللقاح الروسي في وقت تواجه بروكسل انتقادات لبطء حملات التلقيح، بعد مشكلات في الإمدادات.

في ألمانيا، قبلت المستشارة أنغيلا ميركل بتخفيف تدريجي لتدابير الإغلاق المفروضة لمكافحة «كوفيد-19» في مواجهة الاستياء العام.

وقالت ميركل، عقب اجتماع حول الاستراتيجية الوطنية لمكافحة «كوفيد-19»، إن المتاجر غير الأساسية، والمتاحف، وحدائق الحيوان، والحدائق النباتية، والمواقع التذكارية، ستعيد فتح أبوابها في غضون الأسابيع المقبلة، إذا ظل معدل الإصابات بالفيروس أقل من 100 لكل 100 ألف نسمة خلال أسبوع، مؤكدة أنه بهذه الخطة المكونة من خمس مراحل فإن ألمانيا تدخل «مرحلة جديدة».

في الولايات المتحدة، حيث تجري حملة تحصين ضخمة، أعلنت تكساس التخلي عن تدبير وضع الكمامات، وإعادة فتح الشركات اعتباراً من الأسبوع المقبل. واتخذت ولاية ميسيسيبي الإجراء نفسه الأربعاء، وكتب حاكمها تيت ريفز في تغريدة على «تويتر»: «حان الوقت!».

وقال الرئيس الأميركي، جو بايدن، إن قرار سلطات ولايتي تكساس وميسيسيبي التخلي عن تدبير وضع الكمامات يعكس «تفكيراً بدائياً»، مؤكداً أن تخفيف القيود بشكل سابق لأوانه يعرض للخطر التقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة في المعركة ضد «كوفيد-19».

وأضاف أنه «خطأ فادح»، مؤكداً رأي مسؤولي الصحة الفيدراليين الرئيسيين. وأوضح «آخر شيء نحتاج إليه هو المنطق البدائي الذي يقول إن كل شيء على ما يرام الآن، اخلعوا الكمامات، وانسوا كل ذلك».

السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل

يبدأ السودان، الأسبوع المقبل، تطعيم العاملين بالقطاع الصحي، ثم من تبلغ أعمارهم 45 عاماً فأكثر، ويعانون أمراضاً مزمنة، مجاناً، بعد أن أصبح أول دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تستفيد من لقاحات برنامج كوفاكس لتوفير اللقاحات للدول النامية، بهدف مساعدتها في مكافحة فيروس كورونا.

وقال مسؤول في وزارة الصحة إن السودان تلقى 828 ألف جرعة من لقاح شركة «أسترازينيكا»، الأربعاء، بمطار الخرطوم.

ويقول السودان إنه يتوقع تلقي بقية إجمالي 3.4 ملايين جرعة من برنامج كوفاكس، الذي تشارك في إدارته منظمة الصحة العالمية، في الربع الثاني من هذا العام. وقال مسؤولو وزارة الصحة إن الخرطوم تنوي تطعيم 20% من سكان البلاد، الذين يقدر عددهم بنحو 44 مليون نسمة، من خلال برنامج كوفاكس بحلول سبتمبر. الخرطوم - رويترز

فلسطين تمدد حالة الطوارئ شهراً جديداً لمواجهة «كورونا»

أصدر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أمس، مرسوماً بتمديد حالة الطوارئ شهراً جديداً، لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن مرسوم عباس تضمن «إعلان حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية لمدة 30 يوماً اعتباراً من الخميس، لمواجهة تفاقم جائحة فيروس كورونا المستجد».

وحذّر المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية، مسؤول ملف «كورونا»، كمال الشخرة، من التصاعد الكبير في منحنى الإصابات بفيروس كورونا، وانتشار السلالات الجديدة.

وقال الشخرة، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن هناك ارتفاعاً كبيراً في نسبة الإدخال للمستشفيات، وعدد الحالات الموصولة على أجهزة التنفس الاصطناعي، وحالات الوفاة. ونبه إلى مخاطر احتمال أن تتضاعف أعداد الإصابات والوفيات والحالات الخطرة.

من جهتها، أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية، مي الكيلة، أمس، تسجيل 2300 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، و18 وفاة بين الفلسطينيين خلال الساعات الـ24 الماضية. وقالت الوزيرة في بيان صحافي إن قطاع غزة سجل 156‬‬ إصابة من مجمل الإصابات الجديدة. رام الله - وكالات


- رفع تدريجي للقيود الصحية في ألمانيا.. وبايدن يدعو للحذر من هذه الخطوة في الولايات المتحدة.

طباعة