أوروبا مهتمة باللقاح الروسي وموسكو مستعدة لتقديمه لـ50 مليون أوروبي

أعلنت السلطات الروسية أنها مستعدة لتقديم لقاحات لـ50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو القادم، مع إعلان الوكالة الأوروبية للأدوية، اليوم، بدء مراجعة اللقاح الروسي "سبوتنيك-في".

ويمثل إعلان وكالة الأدوية خطوة رئيسة نحو الترخيص لاستخدام اللقاح في دول الاتحاد الأوروبي الـ27.

وقال كيريل ديميترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر السيادي الروسي الذي ساهم في تطوير هذا اللقاح "بعد موافقة وكالة الأدوية الأوروبية، سنكون قادرين على توفير لقاحات لـ50 مليون أوروبي اعتباراً من يونيو 2021". وقبيل تصريحات ديمترييف أعلنت الوكالة الأوروبية للأدوية بدء مراجعة اللقاح الذي طوره معهد غاماليا الروسي لعلوم الأوبئة.

وجاء إعلان وكالة الأدوية عن بدء مراجعة اللقاح الروسي في وقت تواجه بروكسل انتقادات لبطء حملات التلقيح بعد مشكلات في الإمدادات.

وأبدت الكثير من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، من بينها ألمانيا وإسبانيا، في الأسابيع الماضية، اهتمامها باللقاح الروسي في حال حصوله على الترخيص، فيما أجازت المجر استخدامه بمفردها.

وكان الاتحاد الأوروبي حذر بشأن سبوتنيك-في، الذي يحمل اسم القمر الاصطناعي في الحقبة السوفياتية، وسط مخاوف من أن يستخدمه الكرملين أداة للقوة الناعمة.

أجازت روسيا اللقاح في أغسطس الماضي قبل انتهاء تجارب سريرية واسعة، مثيرة المخاوف بين الخبراء في الداخل والخارج إزاء عملية الموافقة المتسرعة.

لكن مجلة ذي لانسيت الطبية الرائدة نشرت الشهر الماضي نتائج تظهر أن اللقاح آمن ونسبة فعاليته تتجاوز 90 بالمئة.

وقال صندوق الاستثمار المباشر الروسي الذي ساهم في تمويل تطوير اللقاح، الخميس إن 42 دولة سجلت اللقاح.

وقال الكرملين الأسبوع الماضي إن روسيا والنمسا وافقتا على إجراء محادثات بشأن التسليم والانتاج المشترك لسبوتنيك-في.

طباعة