مقتل 7 عسكريين بانفجار سيارة مفخخة في الأنبار

عملية أمنية عراقية واسعة لملاحقة «داعش» في ديالى

نشر قوت الجيش في الناصرية بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة. أرشيفية ـ أ.ف.ب

شرعت قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي، أمس، بعملية أمنية واسعة لملاحقة بقايا عناصر تنظيم «داعش» شمال شرق ديالى.

ونقل موقع «السومرية نيوز» عن قائد عمليات الحشد في ديالى، طالب الموسوي، قوله إن عملية واسعة النطاق انطلقت في الساعة السادسة من صباح أمس، بإسناد طيران الجيش، وبمشاركة المعاونيات والمديريات لهيئة الحشد الشعبي، مبيناً أن «العملية كانت مسبوقة بقصف مدفعي مكثف على أوكار التنظيم، لشل حركته».

من جهتها، أعلنت خلية الإعلام الأمني في قيادة العمليات المشتركة العراقية، أمس، مقتل سبعة من قوات الحشد العشائري والجيش العراقي، وإصابة سبعة آخرين، جراء انفجار سيارة مفخخة في محافظة الأنبار.

وقالت خلية الإعلام، في بيان، إن قوة مشتركة من لواء المشاة الثامن والحشد العشائري تمكنت، خلال واجب بحث وتفتيش، من العثور على عجلة مفخخة في منطقة المدهم التابعة لقضاء حديثة غرب الأنبار.

وأشارت إلى أن الجهد الهندسي باشر بتفكيك العجلة المفخخة، وأثناء المعالجة انفجرت، ما أدى إلى مقتل عسكري، وإصابة خمسة آخرين من لواء المشاة الثامن، ومقتل ستة من حشد قضاء حديثة العشائري، وإصابة اثنين من مقاتلي الحشد. في الأثناء، صرّح الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، أمس، بأن قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من اعتقال تسعة من عناصر تنظيم «داعش» في محافظات البصرة وكركوك والأنبار ونينوى.

من جهة أخرى، وجّه محافظ ذي قار المكلف، الفريق الركن عبدالغني الأسدي، رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي، أمس، بسحب عناصر قوات مكافحة الشغب من الشوارع، واستبدالها بقوات الجيش في شوارع الناصرية، على خلفية الأحداث التي شهدتها المحافظة في الأيام الماضية

ولفت إلى أن الاستعدادات جارية لترتيب زيارة بابا الفاتيكان فرنسيس إلى مدينة أور التاريخية، الأسبوع المقبل.

طباعة