أميركا تجيز استخدام لقاح "جونسون آند جونسون" للبالغين

صرحت وكالة الأدوية الأميركية، بالاستخدام الطارئ للقاح "جونسون آند جونسون" للبالغين، واللقاح مضاد لوباء "كوفيد-19" الناجم عن فيروس "كورونا".

ووافقت الحكومة الأميركية على استخدام لقاح شركة "جونسون آند جونسون" ذي الجرعة الواحدة، في الوقاية من فيروس "كورونا"، لتتيح لملايين من الأميركيين التحصين ضد الوباء في الأسابيع المقبلة، وتفتح المجال أمام موافقة دول أخرى على اللقاح.

وأعلنت إدارة الأغذية والعقاقير موافقتها على الاستخدام الطارئ للقاح للبالغين، في سن الـ18 وما بعدها، عقب موافقة لجنتها للخبراء الخارجيين عليه بالإجماع، الجمعة.

وقالت القائمة بأعمال مفوض الإدارة، جانيت وودكوك، في بيان: "إن ترخيص هذ اللقاح يوسع مجال توافر اللقاحات التي هي أفضل وسيلة وقاية طبية من مرض (كوفيد-19)، ما يساعدنا على محاربة هذا الوباء الذي أودى بحياة أكثر من نصف مليون فرد في الولايات المتحدة".

وفي التجارب العالمية على اللقاح، التي شملت 44 ألف فرد، تبين أنه فعال بنسبة 66% في منع الإصابة المتوسطة والشديدة بفيروس "كورونا" بعد أربعة أسابيع من التطعيم، وبنسبة 100% في الحيلولة دون دخول المستشفى والوفاة بالمرض.

وسجلت التجارب عدداً محدوداً للغاية من الآثار الجانبية الخطيرة، كما قدمت بعض الأدلة الأولية أنه يقلل العدوى الخالية من الأعراض.

ويُتوقع استخدام لقاح "جونسون آند جونسون" على نطاق واسع في أنحاء العالم، نظراً لإمكانية شحنه وتخزينه في المبردات العادية، ما يسهل عملية توزيعه مقارنة بلقاحَي فايزر-بيونتك وموديرنا اللذين يتعين حفظهما في درجة التجمد.

طباعة