إصابة 16 من المتظاهرين والشرطة

تجدد التظاهرات والاشتباكات في «الناصرية» العراقية لليوم السادس

جانب من الاحتجاجات التي شهدتها الناصرية. أ.ف.ب

أفاد شهود عيان، مساء أمس، بأن 16 من المتظاهرين والشرطة العراقية أصيبوا بجروح بعد تجدد التظاهرات الاحتجاجية لليوم السادس على التوالي أمام مبنى ديوان محافظة ذي قار (375 كم جنوب بغداد)، وأوضح الشهود أن المئات من المتظاهرين تجمعوا أمام مبنى محافظة ذي قار وجرت اشتباكات بين المحتجين وقوات الشرطة والتراشق بالحجارة، وسُمع دوي إطلاق رصاص خلال الاشتباكات.

وكان محافظ ذي قار ناظم الوائلي قدم، مساء أول من أمس، استقالته لرئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي على خلفية الاضطرابات التي شهدتها المحافظة وأوقعت ستة قتلى وأكثر من 250 مصاباً، وجرى تكليف رئيس جهاز الأمن الوطني عبدالغني الأسدي بتولي منصب المحافظ إضافة إلى منصبه، لإدارة الأوضاع وضبط الأمن والاستقرار وتلبية مطالب المتظاهرين، وتهيئة المناخ لتنفيذ المشاريع الخدمية، وحل أزمة البطالة ومحاربة الفساد، وحل مشاكل المعتقلين، والبحث عن المختطفين من الناشطين المدنيين.

من جانب آخر، رُفعت في ساحة الحبوبي، مركز التظاهرات الشعبية وسط الناصرية، أمس، صورة كبيرة لبابا الفاتيكان فرنسيس مع خارطة العراق ورسم لزقورة أور الآثارية، كُتبت عليها عبارة ترحيب بزيارة البابا، المأمول لها الأسبوع المقبل، إلى محافظة ذي قار.

ومن المنتظر أن يبدأ بابا الفاتيكان، في الخامس من مارس المقبل، زيارة للعراق تستمر أربعة أيام، تشمل محافظات بغداد والنجف والناصرية ونينوى وإقليم كردستان. وأجرى وفد من الفاتيكان، خلال الأيام الماضية، زيارات ميدانية لمحافظتَي النجف وذي قار، تمهيداً لزيارة البابا، ووضع برنامج متكامل لزيارة المدينتين، فيما سيقام قداس كبير في بغداد ونينوى وإقليم كردستان خلال زيارته التاريخية المرتقبة.

طباعة